تستمع الآن

«التعليم» تكشف حقيقة تعويض أسرة أي طالب يُتوفّى بـ«كورونا» في امتحانات الثانوية العامة

الثلاثاء - ١٦ يونيو ٢٠٢٠

كشفت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، حقيقة ما تم تداوله بشان تعويض أسرة أى طالب فى الثانوية العامة يتوفى نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد، أثناء أداء الامتحانات التى تنطلق 21 يونيو الجارى، مشددة على أنها إشاعات ولا أساس لها من الصحة.

وشددت الوزارة على أنه تم اتخاذ كافة الضوابط التى تضمن الحفاظ على صحة وسلامة الطلاب من فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن سلامة الطلاب من أولويات الوزارة أثناء انعقاد الامتحانات.

وقال الدكتور طارق شوقى، إن الوزارة اتخذت عددًا من إجراءات التأمين منها تقليل أعداد الطلاب باللجان الفرعية ليصبح (14) طالب للحفاظ على المسافات الآمنة بين الطلاب أثناء أداء الامتحان، وفتح عدد إضافي من مقرات التقدير للحفاظ على المسافات الآمنة بين المقدرين، وتعديل جدول الامتحانات وترحيل بدء الامتحان إلى الساعة العاشرة صباحًا.

وأشار إلى أنه سيتم دخول الطلبة للجان سير الامتحان بطابور متباعد (2 متر) اعتبارًا من الساعة الثامنة ولا يسمح بدخول الطلاب بعد الساعة التاسعة، وتوزيع الكمامات على الطلاب، وإجراء المسح الحراري والتعقيم وارتداء معدات الوقاية الشخصية قبل الدخول للمبنى المدرسي.

وأوضح أن إجمالي عدد الطلاب بلغ 652 ألف و289 طالب/طالبة في الثانوية العامة، وبلغت عدد اللجان الفرعية 56 ألف 591 لجنة فرعية، مشيرًا إلى أنه سيتم استخدام عدد 16 ألف و575  جهاز لقياس درجة حرارة الطلاب، وتوزيع 24 مليون و37 ألف و829 كمامة على الطلاب بشكل يومي بمختلف محافظات مصر.

وأكد أنه سيتم إجراء عمليات تعقيم عميق لجميع اللجان قبل بدأ الامتحانات، وتعقيم جميع مقرات لجان السير بصفة يومية (بعد انتهاء الفترة الزمنية المخصصة للامتحان)، والسماح بالتحرك إلى الأدوار اعتبارًا من الساعة الثامنة والنصف في ضوء اللوحات الإرشادية التي تحدد أرقام الجلوس، وفي حال التأكد من عدم الملائمة الصحية للطالب يتم طلب سيارة الإسعاف ونقله إلى المستشفى المختص وإعداد تقرير بذلك ويثبت في محضر باللجنة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك