تستمع الآن

اكتشاف تمثال للمعبودة المصرية القديمة إيزيس في ألمانيا

الثلاثاء - ٠٩ يونيو ٢٠٢٠

اكتشف أثريّون ألمان تمثالًا صغيراً للمعبودة المصرية القديمة إيزيس من العصر الروماني بطول ثمانية سنتيمترات مصنوع من الصلصال خلال حفريات فى مدينة كريفيلد غربى ألمانيا.

وقال باحث الآثار هانز بيتر شليتر، إن هذا الاكتشاف «غير عادي» وهو لامرأة تجلس على العرش وتضع طفلاً على ساقيها.

وتم اكتشاف التمثال الصغير ومعه إبريق من الصلصال فى حفرة نفايات قديمة، حيث أوضح عالم الآثار إريك شبونفيله إن هذا الإناء ربما كان جزءا من مذبح منزلي.

ويعرض تمثال إيزيس داخل المتحف الأثري فى مدينة كريفيلد إلى جانب اكتشافات أخرى من بينها عملات معدنية وجرار وأسلحة وهيكل عظمى لخيل، وقد تمت عملية التنقيب منذ عامين وأسفرت عن العثور على 90 ألف اكتشاف، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وربما يرجع وجود هذا التمثال في تلك المدينة الألمانية عندما تمركزت قوات مساعدة رومانية في كريفيلد منذ عام 70 بعد الميلاد، حيث كان المعسكر جزءًا من تأمين الحدود الرومانية على نهر الراين فى مواجهة القبائل الجرمانية، وحسبما يرى علماء آثار ألمان، فإن من الممكن أن يندرج هذا الشريط الحدودي للإمبراطورية الرومانية في ولاية ويستفاليا شمال الراين على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، ومن المحتمل أن تصدر المنظمة الأممية قراراً بهذا الشأن فى يوليو من العام المقبل.

وتوجد عدد من القطع الأثرية من مصر القديمة في ألمانيا والتي تجذب الكثير من الزوار منها مجموعة “الفن المصري القديم” المعروضة في متحف خاص في قلب ميونخ والتي تعد من أهم وأندر القطع الأثرية المصرية المعروضة في الخارج، وتمثال نفرتيتي الذي يستقر حاليًا في متحف برلين وتحاول مصر استعادته منذ فترة طويلة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك