تستمع الآن

يخاف من الظلام ومهووس بالعزف والغناء.. معلومات لا تعرفها عن هتلر

الأربعاء - ٢٠ مايو ٢٠٢٠

تحدثت مريم أمين في حلقة اليوم الثلاثاء من برنامج “متحف المشاهير” على “نجوم إف إم”، عن “شنب” الزعيم الألماني أدولف هتلر، مشيرة إلى أنه “الشنب” كان إجباريا ولم يكن اختيارا منه.

وأوضحت أنه خلال الحرب العالمية الأولى كانت تشن هجمات على الجيش الألماني، من خلال “زيت الخردل”، حيث قرر جميع العساكر إزالة الشنب الخاص بهم من أجل ارتداء القناع الواقي من الغاز لكن هتلر رفض وأزال جزءا من اليمين وآخر من اليسار حتى أصبح بالشكل الذي عرفناه به.

وأكدت أن الحرب انتهت وكان بإمكان هتلر أن يعود لهيئته الطبيعية لكنه شعر أنه مميز وقرر عدم إزالته، وأصبح موضة ورمز للأناقة والشياكة لدى الشعب الألماني، لكن بعد الحرب العالمية الثانية والقضاء على هتلر وأفكاره كان يتم القبض على أي شخص يقلد “شنب” هتلر ومازال الأمر حتى الآن.

وتابعت: “شخصية هتلر كانت جذابة لتقديمها في الفن، ويعد هو أكثر رئيس جسدت شخصيته في السينما بأكثر من 300 فيلم، منهم أفلام جادة وأفلام كوميدية، وكان العامل الرئيسي الشنب، من بينهم الفنان محمد صبحي الذي قدم مسرحية تخاريف ويقدم شخصية حاكم مجنون”.

واستطردت: “شنب هتلر لم يكن الأغرب لكن شخصيته كان بها الكثير من الأشياء، حيث كان يتحول إلى طفل أمام الحيوانات، حتى أصيب بأمراض كثيرة بسببها، كما كان يعشق الرسم وقدم أكثر من مرة في أكاديمية الفنون الجميلة في فيينا لكنه رفض، وأصبح يرسم وحده دون تعليم وبيعها قبل التحاقه بالجيش”.

وأشارت مريم أمين إلى أن هتلر كان مهووسا بالعزف والغناء، حيث وجدوا في أوراقه نوتات موسيقية كان هو مؤلفها، كما أنه يخشى الظلام ولا ينام إلا بعد شروق الشمس، وكان يخشى من حلاقة الآخرين لذقنه خوفا من إصابته لذا كان يحلقها بنفسه، كما كان يخشى من وضع السم في طعامه فكان يجعل 3 أشخاص يتذوقون الطعام قبله”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك