تستمع الآن

«ويكيبيديا» يرد على اعتماد البعض عليه كمصدر طبي بديل عن الأطباء

الثلاثاء - ٢٦ مايو ٢٠٢٠

أصدر موقع «ويكيبيديا» بيانًا حول الاعتماد عليه كمصدر طبي يعتمد عليه حول فيروس كورونا أو أي مرض آخر، بعد انتشار عدد من المنشورات والتغريدات الجدية أو الساخرة من ذلك.

وتداول عدد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات حول الاعتماد على المواقع الإلكترونية كمصادر معلومات طبية وبينها «ويكيبيديا» وذلك بعد اعتراض عدد من الأطباء على المنظومة الطبية في مواجهة فيروس كورونا، وتقديم بعضهم استقالتهم.

وقال موقع «ويكيبيديا» عبر صفحته الرسمية بالعربية إن «المعلومات الطبية المُقدمة في ويكيبيديا، في أحسن الأحوال، هي ذات طابعٍ عام ولا يمكن أن تكون بديلًا عن المشورة الطبية الاختصاصية (على سبيل المثال، طبيب مؤهل، ممرض، صيدلي، مخبري وغيرهم)».

وأكد الموقع أن «أي شيء على موقع ويكيبيديا لا ينبغي تفسيره على أنه محاولة لتقديم أو عرض رأيٍ طبي، كما أنه ليس محاولة للانخراط في ممارسة الطب، ولا يتحمل أي شخصٍ من المساهمين أو مشغلي النظام أو المطورين أو رعاة ويكيبيديا أو أي شخص آخر له صلة بويكيبيديا، أي مسؤولية أو عواقب ناتجة عن أي محاولة لاستخدام أو اعتماد أيٍ من المعلومات الواردة في هذا الموقع».

وتضمنت إخلاء المسئولية الطبية الموجودة على الموقع هذه التأكيدات السابقة، إلى جانب تشديدها على أنه «لا يوجد أي ضمان بتاتًا بأنَّ المحتوى دقيق أو تم التحقق منه، كما ليس هناك أي ضمانات إطلاقًا بأنَّ أي نص ورد أو استُشهد به في هذه المقالات يجب أن يكون حقيقيًا أو صحيحًا أو دقيقًا أو حديثًا، وأن الغالبية العظمى من هذه المواد قد تكون كتبت جزئيًا أو كليًا من قبل أشخاص غير مُختصين. حتى إن كان النص الذي ذُكر حول علاج ما دقيقًا فإنه قد لا ينطبق عليك أو على الأعراض الخاصة بك».

كما أكدت «ويكيبيديا» في تغريدة سابقة أنها «ليست مصدرًا أصيلًا للمعلومات، لكنَّها نقطة انطلاق نحو المصادر الأصيلة».


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك