تستمع الآن

وزير التعليم العالي: لدينا 71 ألف إصابة بفيروس كورونا وفق نموذج افتراضي.. وكـ«أسوأ سيناريو» نتوقع الوصول لـ100 ألف

الخميس - ٢١ مايو ٢٠٢٠

كشف خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي، عن خطة الحكومة والخطوات المتبعة لرصد حالات المصابين بفيروس كورونا في مصر، خلال حضور الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتتاح مشروع «بشاير الخير3» بالإسكندرية، يوم الخميس.

وقال عبدالغفار في شرحه لكيفية عملية الرصد: «الحكومة تعتمد على مجموعات عمل يتم من خلالها رصد تحركات المواطنيين المخالطين للحالات المصابة وذلك بخطة محددة، وكنا نتوقع الزيادة في أعداد المصابين خلال الأسابيع الماضية».

وأضاف: “عملنا على كذا نموذج منهم التنبؤ الآني إن عدد الحالات التي تحدث يوميا إلى ما لا نهاية، أما التنبؤ المستقبلي هو التنبؤ أسبوعين أو ثلاثة ماذا سيحدث ومتوقعين يحصل إيه، النهاردة 21 مايو أو غدا سنصل إلى 15 ألف”.

وتابع: «نتوقع خلال اليومين القادمين يوم 27 و28 أن نصل إلى 20 ألف حالة مصابة هناك تحليل للبيانات نقدر نتوقع بالأعداد تحليل كل هذا الأمور له دخل كبير في الرعاية الصحية وقدرتها على استيعاب الحالات باعتبار توقعاتنا، وعلى الجميع عدم الشعور بالقلق من الزيادة التي حدثت في الأيام الماضية وذلك وفقاً للخطة والتوقعات التي تم وضعها من قبل، فنحن نستخدم ما يسمى بالتنبؤ المستقبلي لرصد زيادة أعداد المصابين».

وأردف: “نقطة الانعطاف وهي النقطة التي نصل بها لأقصى عدد من الحالات ثم تنكسر وتنزل بعدها تباعا، والأمر الثاني ما هو الكم أو العدد الإجمالي التي ستكون في مصر عند انتهاء الجائحة وهل يمكن التنبؤ بهذا الرقم الآن؟، كل نقطة من هذه النقاط التي يحدث انعطاف بعدها تتغير بناء على التغير اليومي للأرقام، ولا نقلق لما نجد الأعداد ارتفعت وهذا ليس المقياس في القلق ويتبع هذا نسبة من النمو المئوي وطالما نحن في الإطار الطبيعي لا يجب أن قلق”.

واستطرد: “رصدنا من 30 مارس إلى 15 أبريل نسبة النمو لمعدل التغيير من حوالي لـ8 إلى 10% وهو رقم كبير، ولكن من أول 15 أبريل حتى 20 مايو يتراوح المعدل اليومي للزيادة 5إلى 5.6% ومعناها أنه لا يوجد قلق لما نسمع رقم 900 ثالث يوم ولكن لا نريد أن نسمع 15 أو 30 ألف، طول ما كانت النسبة المئوية لمعدل التغيير اليومي في النطاق 3 إلى 5% يبقى لا يوجد مشكلة، لازم في المقابل يكون لدينا قوة في المنظومة الصحية للتنبؤ بالحالات في المستقبل”.

وأوضح: “ما زال معدل النمو اليومي في الحدود الآمنة، ونقلق فقط لما الـ5.5% تصل إلى 15 أو 20% هنا المعدل اليومي يكون زاد عن المعدلات المنطقية بالنسبة لنا، والنسبة المئوية هي ما تهمنا وهو المقياس الحقيقي للتغير اليومي للحالات، ودعونا ننظر حولنا للدول اللي عاملة إغلاق شهر وشهرين تعد بأعداد ضخمة”.

وأوضح: “هناك نموذج افتراضى لقياس إصابات فيروس كورونا فى مصر يعتمد على 5 أضعاف العدد العالى”، مشيرا إلى أنه وفق هذا النموذج الافتراضي إذا كان لدنيا 14 ألف حالة فإن الحالات سوف تصل إلى 71 ألف حالة وفق هذا النموذج.

وقدم «عبدالغفار» عددًا من المعادلات التي يتم على أساسها حساب ورصد أعداد المصابين، وقال: «وفقا لأسوأ السنياريوهات وللمعادلات نتوقع أن نصل إلى 100 ألف حالة مع نهاية الشهر، لذلك نجد أن الرهان الذي سيفوز هو رهان المواطن على حماية نفسه».

وعن حالات المصابين في المستشفيات، قال الوزير: «هناك ما بين 250 إلى 300 حالة داخل العناية المركزة، وهناك 50 مصابا على أجهزة التنفس».

وأكد على وجود مواطنين مصابين دون أعراض تستدعي دخولهم إلى المستشفى، وتابع: “ده النموذج الافتراضي اللي ممكن يكون واقع وممكن يكون أكتر من كده، لكن معدل النمو هو 5.5%.. وأنا عيني على معدلات الوفاة اللي من حكمة ربنا وفضله إن نسبة الوفاة 680 منذ البداية، لو نسبنا أرقام الوفاة المعلنة وهي غير قابلة للتشكيك، النسبة عندنا 4,8%”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك