تستمع الآن

هشام سليم: «بنتي نورا بقت ابنى نور وربنا اللي عايز كده»

الإثنين - ٠٤ مايو ٢٠٢٠

كشف الفنان هشام سليم عن عبور ابنته «نورا» جنسيًا من أنثى إلى ذكر، لتصبح ابنه «نور» مؤكدًا دعمه الكامل له في قراره.

وقال «سليم» في حوار ببرنامج «شيخ الحارة والجريئة» مع المخرجة إيناس الدغيدي، على قناة «القاهرة والناس»: «بنتي نورا بقت ابنى نور وربنا اللي عايز كده وهي بتتحول جنسيًا حاليًا، وأنا مستغربتش أبدا أنها تتحول جنسيًا لأنها من ساعة ما اتولدت وأنا كنت شايف إن جسمها ولد وكنت علطول بشك في الحكاية دي».

وأضاف: «في يوم من الأيام قالت لي أنا عايشة في جسم غير جسمي وكان وقتها عمرها 18 سنة ودلوقتي 26 سنة»، مؤكدا أن قرار ابنته بالتحول الجنسي لذكر شجاعة منها خاصة أننا نعيش في مجتمع يرفض مثل هذه العادات.

وأكد الفنان هشام سليم، أن أسرته تعامل ابنته الآن على أنها ذكر ويشجعونه على استكمال حياته كولد الآن، معبرًا عن دعمه لأي أسرة تعاني من هذه الأزمة قائلا: «عايز أقول الله يكون في عون الابن اللي كده أو البنت، ويكون في عون أهلها، وأنا كأب مهما حولت مش هقدر أفكر زي ما ابني بيفكر الآن».

وروى سليم أن «نورا» كانت الأقرب له بين أبنائه وعاش معها لفترة طويلة، وفي البداية حدث بينهما مشادات بسبب تعامله معه دوما بصيغة المؤنث بعدما اكتشف الأمر، كما اعتاد لمدة 18 عامًا، وهذا ما أثار غضب ابنه في البداية ولكن الآن اعتاد الجميع على الحديث معه بصيغة المذكر.

وكشف سليم أنه حتى الآن يواجه ابنه مشكلة مع السجل المدني لاستخراج بطاقته، فالبطاقة القديمة انتهت ويريد استخراجها بأنه ذكر ولكنهم يرفضون ذلك، فيخضع لعمليات تحويل جنسي ليتمكن من استخراجها بالشكل الجديد.

وشهد موقف الفنان هشام سليم إشادة كبيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من الناشطين في مجال الحريات بعد موقفه الداعم لابنه في قراره وتعبيره عن الأمر على الهواء بكل شجاعة وثقافة.

وجاءت التعليقات عن أن موقف فنان مثل هشام سليم يساعد على تقبل المجتمع لموقف العابرين جنسيًا الموجودين في مجتمعنا ويواجهون مشكلات في التعايش خاصة مع تعامل الأزهر والكنيسة ونقابة الأطباء مع تلك الحالات بدون تحريم.

 


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك