تستمع الآن

نائب مدير حميات إمبابة: «الناس مش قادرة تتصور الكارثة اللي ممكن تحصل بسبب تجاهل الإجراءات الاحترازية»

الأحد - ٠٣ مايو ٢٠٢٠

انتقد الدكتور ماهر الجارحي نائب مدير مستشفى حميات إمبابة، عدم التزام أغلبية المواطنين بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وأضاف الجارحي في مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد أبو بكر، عبر برنامج “كل يوم”، أنه لا يوجد التزام بالإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا، موضحا: “الناس مش قادرة تتصور قيمة الكارثة اللي ممكن تحصل مع عدم الالتزام”.

وتابع نائب مدير مستشفى حميات إمبابة: “إحنا عاملين اللي علينا لكن المواطنين مش عاملين أي حساب للفيروس، ولا يوجد التزام، وبنقول خلوا بالكم والتزموا لأن المعدل بيزيد”.

وأكمل: “وزارة الصحة هتعمل إيه أكتر من كده؟، هناك استشاريين موجودين في المستشفيات وضحوا بحياتهم في الحميات، ولو سمحتوا ساعدونا بالالتزام بالإجراءات الاحترازية”.

وأكد أن الفيروس قد يكون موجودا في مريض ولا يظهر عليه أي علامات، وهذا أمر خطير، مضيفا: “ممكن يكون شخص حامل للفيروس وصحته جيدة ومناعته كويسة وينقله من شخص لآخر وهو ما يؤدي للوفاة خاصة لكبار السن”.

واستطرد: “لو عملنا إجراءات احترازية صح مع التزام بالتعليمات سيقل العدد”، مشددا على أن نسبة مرتدي الكمامات الطبية في الشوارع والمواصلات العامة ضعيف جدًا، بجانب البنوك أيضًا.

وأكمل: “ياجماعة الموقف مش سهل ومش عايزين نبقى عاملين زي إيطاليا وخلوا بالكم، التجمعات موجودة في الشوارع الداخلية، ويجب ارتداء الكمامات لأن ارتداءها يخفض احتمالية اللإصابة بكورونا بنسبة 60 %”.

وقال الجارحي: “أي شخص يشعر بتغيرات نفسية بالأخص مع ارتفاع درجة الحرارة وصعوبة بالتنفس عليه التوجه للحميات”، موضحا أن الأعراض تتمثل في ارتفاع درجة الحرارة، وصداع مستمر، وآلام بالصدر، و”همدان” في الجسم، وصعوبة في التنفس.

كانت وزارة الصحة قد أعلنت أمس تسجيل 298 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 9 حالات جديدة.

وأوضحت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس السبت، هو 6193 حالة من ضمنهم 1522 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 415 حالة وفاة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك