تستمع الآن

من أول الطريق | قصة وتاريخ ظهور «الوسائد الهوائية» أهم وسيلة أمان في السيارات

الخميس - ٢١ مايو ٢٠٢٠

الوسادة الهوائية من أهم وأقدم وسائل الأمان بالسيارة، والتي يرجع ابتكارها لعدة عقود.

وروى تامر بشير، يوم الخميس، عبر برنامج “من أول الطريق”، على نجوم إف إم، قصة اختراع الوسائد الهوائية.

وقال تامر: “سنتحدث اليوم عن الوسائد الهوائية ولها قصة طويلة، اثنين أطباء أسنان سنة 1919 فكروا في هذه القصة بالجامعة في إنجلترا وتم الموافقة عليها 1920، وكانت الفكرة استخدام الأكياس المعبأة بالهواء لكي تحمي الناس من حوادث التصادم “.

وأضاف: “في بداية الخمسينات كانت الوسائد المخصصة للاستخدام داخل السيارات يرجع الفضل لها لشخص أمريكي اسمه جون هاتريك، قرر يبدأ اختراعها في 5 أغسطس عام 1952 وبدأ يطور ويذاكر حتى أخذ الموافقة عليها 18 أغسطس 53، وفي نفس الوقت كان هناك مهندس ألماني يقدم على براءة اختراع للوسائد الهوائية في 6 أكتوبر سنة 1951، يعني طوال 3 سنوات كانت هناك صراعا لتقديم الفكرة، وتقريبا بينهما كان حوالي 3 أشهر في هذا الاختراع، والفكرة كانت عبارة عن هواء مضغوط أو حساس يخرج نتيجة الانفجار أو التصادم لكي يحمي السائق من الحادث، ولكن أبحاث قدمت في الستينيات اكتشفوا إن الهواء المضغوط لا يساعد الوسادة الهوائية بالطريقة الميكانيكية بالخروج بسرعة جدا لقوا إن فيه وقت كبير جدا لكي تخرج وتعبأ بالهواء وتحمي السائق من الحادث، وهذا ما جعل الوسائد الكيميائية والكهربائية الموجود فكرتهم الآن”.

وأشار: “جون هاتريك كان مهندسا في البحرية الأمريكية قرر دمج خبرته بالعمل في التوربينات البحرية ورغبته في حماية أسرته وهي تسير على الطرق، على الرغم من أنه كان يعمل في شركات سيارات كثيرة ولكن الشركات لم تحب الاستثمار في الفكرة، ويعتبر أول استخدام تجاري لها بعد تنفيذها بعد انتهاء صلاحية براءة الاختراع سنة 1971 وبدأ تركيبها في بعض سيارات فورد التجريبية، وسنة 1964 ظهر مهندس ياباني بدأ يطور نظام الوسائد الهوائية عن طريق شبكة الأمان واستخدم مادة تطلع المفجر بشكل أسرع وقدر يحصل على براءة اختراع في 14 دولة، ولكن للأسف توفى 1975 قبل أن يرى نجاحه وانتشاره في دول كثيرة جدا، في سنة 1967 حصل تطور كبير في أجهزة الاستشعار التي تقرأ متى تخرج الوسائد الهوائية من مكانها، وحصل عن طريق مهندسين وعلماء وبدأت الشركات تهتم بها”.

وأردف: “في بداية السبعينيات قدمت جنرال موتورز سيارة مزودة بوسائد الهواء سنة 1973 وكان بها كم وسائل أمان كثيرة وكانت مزودة للسائق الأمامي فقط، وبعدها قدمت الشركة (الأولدز موبيل) وكانت أول عربية أمريكية يكون بها وسائل أمان لكل الركاب، ولكن الشركة توقفت بسبب قلة الاهتمام من المستخدمين على هذا الأمر، وظلت تضغط على أهمية الوسائد الهوائية وتعتبر من أهم المعايير للسائق أو من يجلس بجانبه، والانتشار الأكبر للوسائد كانت في التسعينيات، سنة 1981 بدأت مرسيدس بنز تزود عربياتها بالوسائد الهوائية وتحديدا في ألمانيا الغربية، على أنها واحدة من الكماليات في السيارات (إس كلاس) وتم تزويد حساسات في أحزمة الأمان وبدأ يتطور النظام يوم عن يوم وسنة عن سنة، وكل شركة اهتمت بتطوير الوسائد بشكل مهم جدا، ولم يتعد خيار ولك من المعايير المهمة في كل السيارات”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك