تستمع الآن

مصر ضمن أكثر 10 دول قدمت أبحاثًا حول علاج «كورونا»

الأربعاء - ١٣ مايو ٢٠٢٠

انطلقت عشرات الدراسات في عدد كبير من دول العالم لإيجاد وتطوير والمساعدة على إيجاد دواء أو لقاح لفيروس كورونا المستجد منذ ظهوره مع نهاية العام الماضي، وحتى تفشيه إلى الآن.

وتشارك مصر ضمن تلك الدول بعدد من الدراسات البحثية في عدد من الاتجاهات منها حول لقاحات للوقاية من الفيروس أو أخرى لفهم طبيعة الفيروس الجديد على العلماء.

وبحسب موقع Finbold، المتخصص في الاقتصاد، والذي خصص قسمًا للدراسات حول فيروس كورونا، فإن مصر تقع ضمن العشرة دول الأكثر إجراءً للدراسات والأبحاث حول «كوفيد-19»، حيث تأتي في المركز التاسع بـ21 دراسة بعد دول: الولايات المتحدة، فرنسا، الصين، إيطاليا، إسبانيا، ألمانيا، المملكة المتحدة، كندا، فيما تأتي الدنمارك في المركز العاشر، وتعد مصر والأردن هما الدولتان العربيان الوحيدتان في القائمة، حيث تأتي الأردن في المركز 38 بدراستين فقط.

وتدور بعض الدراسات المصرية بحسب الموقع، حول تأثير عدد من العقارات على الفيروس مثل الكلوروبرومازين والكلوروكوين وفاڤيبريڤير وكذلك تأثير لقاح السل على مقاومة كورونا، وتأثير علاجات البلازما الغنية بالأجسام المضادة والعلاج بالخلايا الجذعية، بالإضافة إلى دراسة بداية ظهور الفيروس فعليًا في مصر، من خلال دراسة حالات أصيبت بأعراض مشابهة في الربع الأخير من العام الماضي.

وكانت منظمة الصحة العالمية أعلنت قبل يومين على لسان الدكتور ريتشارد برنان، مدير الطوارئ الصحية الإقليمي، أنه يتم اختبار لـ4 أدوية جديدة لعلاج فيروس كورونا المستجد، إضافة إلي تطوير 100 لقاح للفيروس بينهم 8 لقاحات دخلت مرحلة التجارب السريرية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك