تستمع الآن

محمد صبحي: تنبأت بظهور كورونا في «خيبتنا».. وأرفض إطلاق وصف «الجيش الأبيض» على الأطباء

الثلاثاء - ٠٥ مايو ٢٠٢٠

كشف الفنان الكبير محمد صبحي، على أنه تنبأ بظهور حرب فيروسية مقبلة قبل أشهر من ظهور فيروس كورونا في العالم، بناء على دراسات تحدثت عن هذا الأمر، رافضا في الوقت نفسه إطلاق لقب “الجيش الأبيض” على الأطباء والممرضين، الذين يقفون في الصفوف الأمامية لمحاربة الوباء المنتشر.

وقال صبحي في حواره مع الإعلامية لميس الحديدي، يوم الاثنين، عبر برنامج “القاهرة الآن”: “أنا معني ومهموم بالحركة العالمية، ولما كتبت مسرحية خيبتنا في 2004 وعرضت في 2018 كانت تتحدث عن الحرب الفيروسية القادمة في العالم وكانت نتيجة دراسات سابقة من أول مشروع بيرنارد لويس وبروجونيسكي مستشار الأمن القومي، واللي نشروا المشروع ولم يقرأه أحد، وقالوا إزاي سيعمل تفتيت للمنطقة العربية وخسارة ثمن الرصاصة في أي عربي ونقسمهم لأعراق وأجناس وطوائف دينية، وكله مشروح بعبقرية وخريطة منشورة مقسمة كل دولة كما يريدونها، وأنا مؤمن بنظرية المؤامرة وبثق في نتيجتها وبعمل حساب واحد في الميون أن تتحقق، من يقول لك لا نثق بها فهذا تخدير”.

وأضاف: “فيه حوارات منشورة حاليا لرجل الأعمال بيل جيتس وموجود على يوتيوب من 2018 مش حاجة عبقرية والذين يتحدثون عن وجود فيروس قاتل قادم، وهناك طبيب أمريكي تحدث عن أن كورونا كان معروفا قادم متى بالتاريخ وصدروا لنا أمور ندور حولها هل خرج من الصين أم لا أم فيروس وتحور، ونحن في نقلة محيفة وخطيرة جدا، أنا لم أنزعج من الكورونا وأنا من قبل الحظر بشهرين قاعد في بيتي، ولكن المشكلة الحقيقية ما بعد كورونا مرعب ومش عايزين نتدلع ونتكلم كلام ينطبق عليه كلمة العالم الافتراضي، ولكن الدولة والأمة البلد اللي فاكرة إنها عايزة تخلص من كورونا فيه ألف فيروس جايين وكل فيروس جديد وبشكل أخر، لكن الدولة اللي تهتم تحافظ على لقمتها إذا لم نزرع لقمتنا لن نمتلك إرادتنا ولازم نبطل نستورد والسفه في الاستهلاك يجب أن يتوقف، ونتمنى أن نكتشف أن هذا عبث في الحياة”.

وأشار: “هل نتخيل أن الحكومة تتحايل على الشعب أن تجلس في البيت، وأنا مثلا أول المضرورين بتوقف مسرحيتي ولدي ممثلين يجب أن يشتغلوا، والدولة عملت اللي علهيا كويس أوي وبالعكس تمردنا لكي نصل للشارع، ويجب أن نتوقف عن العديد من العادات الغريبة ومش هينفع القبلات والأحضان بهذه الطريقة”.

وأردف: “عيب ما نراه من فنانين يظهرون ويطلبون من الناس اغسلوا إيديكم، وحد طلبني أعمل هذا ورفضت فماذا كنت أفعل في أعمالي من سنوات، إنما الفنان مش دورك تطلع تنصح الناس وتقول لهم اقعدوا في بيتكم، وما تقوليلش على الأطباء جيش أبيض وأحمر هذا لا يصح أنا متضايق من هذا اللقب هم أطباء وممرضين أجلاء، ولكن جيشنا العظيم أسمه جيش، لا بد أن مصر كمجتمع تعرف أن ما بعد الكورونا على الهرم أن يعتدل وأن يكون القمة هو الباحث العلمي والعالم الجليل الذي لا يستقبله أحد في المطارات مثل لاعبي الكرة، والأطباء والممرضين دول اللي على الهرم والكل يتوارى ويجلس في بيته بسبب الأزمة”.

واستطرد: “لا يصح ما يقدم على الشاشات وبالطبع فيه استثناء، وهذا العام فيه أعمال محترمة ولكن القاعدة أن الفن يبني مواطن وإنسان والثقافة لا تعني مسرح وسينما وتليفزيونات وكتب ولكن كل هذه المعطيات التي تبني في نفوسنا من الطفولة، ومحتاجين وعي للناس الذين يكسرون الحجر وينزلون من بيوتهم، ولا نريد صنع الألهة، والفن مطلوب منه كثيرا في المرحلة المقبلة، ولازم ما بعد الكورونا وأثناء الكورونا نتعامل بأسس أخرى ومواثيق ثانية، وإذا كان الفن سيتاجر بما نحن فيه لكي نقول أنني أنقل الواقع فهذا لا يصح ومرفوض لأن فيه ضحايا، وفيه أعمال قدمت قيمة جدا ونواياها جيدة ولكنها استثناء، ومطلوب عدم احتكار الفن وهذا يؤذي الحكومة والدولة، والفن مسابقة وصراع بيننا لكي نقدم الأبرز، ولا يصح جهة واحدة تقدم الأعمال الفنية، وفيه فنانين محترمين قاعدين في بيوتهم من التعفف لا يتحدثون لأنهم ليسوا على الكيف لا بد من عودة الريادة لمصر”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك