تستمع الآن

متحف المشاهير| مارلين مونرو.. طفولة صعبة وصورة لها أصبحت الأشهر في التاريخ

الإثنين - ٢٥ مايو ٢٠٢٠

“هو أشهر فستان في السينما العالمية ومن ارتدته اشهر فنانة في تاريخ السينما العالمية”.. هكذا تحدث مريم أمين عن فستان الفنانة مارلين مونرو الأبيض الشهير.

وقالت مريم أمين عبر برنامج “متحف المشاهير”، على “نجوم إف إم”، إلى أن مارلين مونورو عاشت طفولة صعبة في دار أيتام، حيث لا تعرف من والدها بجانب أن والدتها كانت نزيلة في مستشفى للأمراض النفسية.

وتابعت: “تزوجت في عمر 16 عامًا، وأتيحت لها الفرصة أن تكون عارضة أزياء لكن زوجها وبسبب غيرته رفض تماما الفكرة، وانفصلت عنه وانطلقت لعالم الأزياء ثم دخلت عالم السينما وأصبحت أشهر فنانة إغراء في تاريخ هوليوود”.

وأشارت إلى أن مارلين مونرو لديها أنوثة طاغية وقدرة على جذب الأنظار لها من دون مجهود، موضحة: “مابالك فيما حدث في مشهد صورته خلال فيلم (The Seven Year Itch)، عام 1955 وكان مخرج الفيلم كتب مشهدا أن بطلة الفيلم تسير مع بطل الفيلم وخلال مرورها بجوار فتحة تهوية مترو الأنفاق وفجأة يطير الفستان، وتتحول الصورة لمشهد لا يمكن نسيانه من ذاكرة السينما ويحول مسار مارلين بطريقة هستيرية”.

وأضافت: “خلال كواليس تصوير هذا المشاهد كان هناك قلقا كبيرا، حيث اجتمع أكثر من 5 آلاف شخص لمشاهدة النجمة المفضلة لهم بينهم زوجها نجم البيسبول الذي كان رافضا لهذا المشاهد، وكان سببًا في توترها، وانفصلا بعد 9 شهور من الزواج وانتهت قصة حبهم”.

وأكدت مريم أمين، أن مصمم الفستان أشار إلى أنه صنعه من مواد مختلفة حتى يكون ثقيلا خلال سيرها في الشارع وفي نفس الوقت خفيفا عند الوصول لفتحة التهوية”.

وأكملت: “المشهد أصبح أيقونة في الأنوثة والجمال، ولمارلين مونرو، حيث أصبحت صورتها بالفستان ضمن أشهر 10 صور في التاريخ، وكانت أشهر من الفيلم”.

وتابعت: “كانت نهايتها مأساوية حيث توفيت بجرعة مهدئات مكثفة، وهناك قصة أخرى أن زوجها السابق لاعب البيسبول واعدها أنه سيزورها طول عمره بعد وفاتها، وبالفعل كان يزورها 3 مرات أسبوعيا لمدة 20 سنة رغم انفصالهما”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك