تستمع الآن

متحدث مجلس الوزراء يوضح الإجراءات الاحترازية لعودة المساجد للعمل

الأحد - ٣١ مايو ٢٠٢٠

قال المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، إنه كان مقرر عودة الحياة وإعادة فتح الخدمات التي أغلقت بسبب فيروس كورونا في منتصف شهر يونيو، لكن اجتماع لجنة إدارة أزمة كورونا سيحدد الموعد الفعلي للفتح، وسيكون القرار الجديد وفقًا لضوابط معينة وسيشمل تخفيفًا لإجراءات القيود المطبقة.

وأوضح المتحدث باسم مجلس الوزراء، أن الاجتماع سيشمل قرارًا فيما يخص عودة دور العبادة للعمل، مشيرًا إلى أن وزارة الأوقاف بدأت في بعض التجهيزات فيما يخص العودة، حيث تعمل على تزويد المساجد بسجاد موضح عليه علامات إرشادية لتسهيل التباعد الاجتماعي، مضيفًا أنه حتى مع عودة المساجد لن يتم فتح دورات المياه وأماكن الوضوء لأنها أماكن ناقلة للعدوى.

وأكد أنه فيما يخص إجراءات فرض الكمامة على المواطنين في المواصلات العامة والمنشآت، فإنها تشمل وسائل النقل الجماعي العامة المترو والأتوبيسات والقطارات والخاصة مثل التاكسي والميكروباص، موضحًا أن قائدي وركاب السيارات الخاصة ليس عليهم إلزام قانوني بارتداء الكمامة، لكن من الناحية الطبية يجب عليهم ارتداء الكمامة وقاية من كورونا.

وبدأ تفعيل قرار رئيس الوزراء من أمس السبت، بشأن منع دخول عدد من الأماكن العامة والخاصة بدون ارتداء الكمامة ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ويُلزم القرار في المادة 11 منه العاملين والمترددين على 6 أماكن رئيسية بارتداء الكمامات الواقية، لحين صدور إشعار آخر.

الأسواق، المحلات التجارية، المنشآت الحكومية، المنشآت الخاصة، البنوك، وسائل النقل الجماعية سواء العامة أو الخاصة

وأوضح القرار أنه يُعاقب كل من يخالف أحكام المادة 11 بغرامة لا تجاوز أربعة آلاف جنيه، ويُعاقب كل من يخالف باقي أحكام هذا القرار بالحبس وبغرامة لا تجاوز أربعة ألاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك