تستمع الآن

متحدث الوزراء يتحدث عن.. إعادة العالقين في الكويت.. وتجديد موعد الحظر.. والاستعداد لعيد الفطر

الثلاثاء - ٠٥ مايو ٢٠٢٠

كشف المستشار نادر سعد، المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء، أن هناك ما يقارب من 5600 مصري من المخالفين لقواعد الإقامة وضحايا تجار التأشيرات في دولة الكويت، متواجدين الآن في مراكز الإيواء.

وأشار إلى أنهم دخلوا إلى الأراضي الكويتية بتأشيرة شرعية، لكن على وظيفة محددة وعند وصولهم هناك فوجئوا أن الوظيفة التي سافروا من أجلها غير موجودة.

وأضاف “سعد”، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج “القاهرة الآن”، يوم الاثنين: “أطمئنكم ستعودون إلى مصر قريبًا خلال أيام”، مثمنًا جهود السلطات الكويتية في التعامل مع الموقف.

وأشار إلى أن الرحلة الأولى التي ستقل هؤلاء العالقين ستنطلق خلال أقل من 48 ساعة يوم الأربعاء المقبل، وستكون الأولى للنساء والأطفال وكبار السن، وستتوافد الرحلات تباعًا لنقل بقية العالقين.

وناشد “متحدث الوزراء” المصريين بالالتزام، وعدم التوتر والقلق، لافتًا إلى أن 5600 مصري يحتاجون لحوالي 32 رحلة طيران، مشيرًا إلى أن هناك اجتماع طارئ غدًا للجنة المعنية بشؤون العالقين بمجلس الوزراء؛ لبحث عودة العالقين من المخالفين للإقامة وضحايا تجار التأشيرات، وفور الانتهاء من الاجتماع ستعلن قاعدة بيانات الرحلات، وتواريخها الفترة المقبلة.

وشدد “سعد”، على أن فترة الحجر ستكون 14 يومًا فور وصولهم طبقًا لتعليمات منظمة الصحة العالمية، وسيتم استقبالهم في عدة مدن جامعية، موجهًا رسالة للعالقين قائلا: “لن نترك أحد سواء عالق أو غيره لكنه فقه ترتيب الأولويات بداية من العالقين ونهاية بمن يريد العودة”، لافتًا إلى أنه سيتم البت في تكلفة الحجر الصحي، لافتًا إلى أن الكويت أعفت هؤلاء من تكاليف السفر أو الغرامة.

عيد الفطر

كما توقع المستشار نادر سعد، أن يتم تجديد موعد الحظر الذي ينتهي الخميس المقبل بنفس الموعد الذي يبدأ في التاسعة مساء منذ بداية شهر رمضان المبارك، مشيراً إلى أنه لا يتوقع أي تغير في مواعيد حظر التجوال الجزئي الذي من المزمع تجديدة في نهاية الأسبوع وحتى نهاية شهر رمضان المبارك.

وعن تعليقه على أعداد الإصابات المتصاعدة الآن، قال المتحدث: “لا بد أن نتحدث بصراحة ونعترف أن التكدس ما زال موجوداً رغم أن تمديد الحظر للتاسعة كان المفترض أنه إجراء احترازي”، مشيراً إلى أن التكدس الآن يتركز في الخدمات التي عادت للمواطنين مثل الشهر العقاري الذي بدأ جيداً عندما بدأ تدريجياً بنحو 6 خدمات زيدت مؤخراً، مما أدى لبعض مشاهد الازدحام، وهذه طبيعة الشهر العقاري، وهناك شكاوى من هذه المشاهد وقلة عدد المكاتب المقدمة للخدمة، ولذلك لجأ وزير العدل لإعادة الفترة المسائية، ومن المتوقع أن تؤدي لتراجع الازدحام في الفترة المقبلة.

وناشد الجماهير، قائلاً: “من فضلكم إذا لم تكونوا في حاجة ماسة للتوجه للشهر العقاري والمرور أرجو منكم أن تقوموا بإرجاء زيارتكم حتى يقل الازدحام الفترة الكقبلة عازياً سبب الازدحام الحالي لغياب الخدمة عن مكاتب الشهر العقاري لمدة أربعين يوما وهذا سبب الازدحام الآن لوجود أمور عالقة لدى المواطنين”.

وقال في رسالته للمواطنين: “لو كنتوا رايحين تعملوا توكيلات قضايا راجعوا نوع القضية وشوفوا هي من الخدمات الموجودة الآن في المحاكم ولالا؟ لأن المحاكم الآن تقدم الخدمات بشكل جزئي”، كاشفاً أن الفترة المقبلة ستشهد تطبيق مزيد من الإجراءات الاحترازية في مكاتب الشهر العقاري، مشيراً إلى أن هناك بعض الأفكار المطروحة التي يجري دراستها مثل عدم السماح لتواجد إلا عدد محدود من المواطنين داخل المكاتب، وعندما يتم الانتهاء منهم يدخل آخرون ومع تخصيص أماكن انتظار آدمية ومظلات تحجب أشعة الشمس عن المواطنين.

وبشأن استعدادات العيد، قال المتحدث باسم مجلس الوزراء ، إن الحديث عن أوضاع العيد سابق لأوانه الآن، لأنه سيأخذ وقتها في اعتباره الأوضاع الخاصة بالوباء في مصر حتى قبل العيد بيومين، وبالتالي من السابق لأوانه التحدث عن أي فتح مجالات في عيد الفطر، وسيحكم ذلك منحى الإصابات وسلوكيات الجماهير، صحيح لدينا عدة تصورات للتعامل مع الأمر، لكن القرار في النهاية سيحكمه الوضع الوبائي قبل العيد موجها رسالة للجماهير”.

وقال نادر: “قد لا يتم رفع حظر التجوال في عيد الفطر المبارك، حال استمرار تصاعد الإصابات والقفزات المستمرة مثلما حدث يومي الجمعة واليوم الإثنين واستمرار السلوكيات غير المنضبطة في الشارع”، ناصحاً الجماهير قائلاً: “لوعاوزنا نخفف ساعدونا بالسلوك المنضبط لأننا لن نرفع القيود والإصابات ترتفع”، مشيراً إلى أن منطق قرارات مجلس الوزراء يحكمه الوضع الوبائي على الأرض وليس بمنطق يحكمه الهوى، موضحا أن فتح الأندية الرياضية ومراكز الشباب والشواطئ سيتم مراجعته وتقييمه في نهاية رمضان وستظل القرارات محكومة بالوضع الوبائي أيضاً.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك