تستمع الآن

«له ما له وعليه ما عليه»| مصطفى محمود.. عاد من الإلحاد إلى الإيمان وحاول «تديين» العلم في برنامجه

الجمعة - ٢٢ مايو ٢٠٢٠

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «له ما له وعليه ما عليه» عن الدكتور مصطفى محمود.

وقال إن د. مصطفى محمود كان يملك شجاعة وقوة شديدة، عندما قال إنه ملحد وحين قال بعدها إنه مؤمن، فكان يكتب عن الوجودة ولا يصل لحقيقة مؤكدة على أن الله موجود، لدرجة أن كتب كتاب بعنوان «الله والإنسان» فاتهمه الأزهر الشريف بالكفر والهرطقة وطالبوا بقتله وذلك في الستينيات.

ثم لم يستمر د. مصطفى محمود في مشروعه الإلحادي لكنه قرأ وعرف أكثر حتى رحلته من الشك إلى اليقين، ليصبح مصطفى محمود الذي عرفناه بعد ذلك.

وأوضح أن د. مصطفى محمود قام بتبسيط العلم، وكأنه يقدمه للمبتدئين، وكان برنامجه «العلم والإيمان» على مدار نحو 400 حلقة، بسيطًا حتى في أدواته التي هي مجرد كرسي يجلس عليه ولي استوديو فخم، وفيديوهات وثائقية يحصل عليها من المراكز الثقافية للسفارات.

لكن ما على د. مصطفى محمود، هو أنه حاول تديين العلم، وربط العلم دائًما بالدين، رغم أن العلم دنيوي ومرتبط بالإنسان ومتغير دائمًا بينما الدين ثابت ومن عند الله وليس الإنسان.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك