تستمع الآن

«له ما له وعليه ما عليه»| سعاد حسني.. علّمتها إنعام سالوسة التمثيل ومحى إبراهيم سعفان أميّتها

الأربعاء - ٢٠ مايو ٢٠٢٠

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «له ما له وعليه ما عليه» على «نجوم إف.إم» عن الفنانة سعاد حسني.

وقال «عيسى» أن سعاد حسني دخلت عالم السينما وهي أمية لا تكتب ولا تقرأ، كما عاشت مع أب شديد العنف والقسوة، وكبرت في فقر وصعوبة حياة، وإذا بموهبتها الرائعة يكتشفها الكاتب الكبير عبد الرحمن الخميسي في سن 15 سنة، ثم يكلف اثنين بالعمل عليها هما إنعام سالوسة التي علمتها التمثيل والفنان إبراهيم سعفان الذي علمها القراءة والكتابة.

وتحولت سعاد حسني من الصبية الساذجة في «حسن ونعيمة»، إلى الفنانة الناضجة في «الزوجة الثانية» و«غروب وشروق» و«أميرة حبي أنا»، وأثبتت نفسها بين فنانات كبار هن: فاتن حمامة، شادية، ماجدة، هند رستم، مريم فخر الدين، وآخرين.

وأكد إبراهيم عيسى أن مشكلة سعاد حسني كانت أنها لم تتجاوز أبدًا طفولتها المعذبة، والحيرة والتردد الذي أصابها باكتئاب غابت معه القدرة على التحكم وإدارة مشاكلها لدرجة أن الوسواس الذي امتلكها جعلها تعتزل الفن تقريبًا في نهاية حياتها، وأدى بها في النهاية أن تقع في براثن صراع الأجهزة المخابراتية، فكان الذي تفوقت عليه في البداية وكان سبب نجاحها هو الذي أدى بها للنهاية.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك