تستمع الآن

«له ما له وعليه ما عليه»| أسمهان.. دخلت صراع المخابرات البريطانية والألمانية فانتهى بها الأمر مقتولة

الجمعة - ١٥ مايو ٢٠٢٠

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من «له ما له وعليه ما عليه» على «نجوم إف.إم» عن الفنانة أسمهان.

وقال إن أسمهان كانت صوتًا فريدًا فلم تشهد الساحة الغنائية المصرية والعربية هذه النوعية من الصوت الأوبرالي الرقيق.

وجاءت أسمهان مع أسرتها بفعل الحرب إلى مصر لاجئة بعد أن كانت أميرة في بلاد الشام وتعيش في رخاء وغنى، لكنها تحدت تلك الظروف واستطاعت النجاح والظهور في ذلك الوقت بين أسماء كبيرة كالسيدة أم كلثوم ومنيرة المهدية، حتى يوضع اسمها إلى جانب كوكب الشرق نفسها.

لكن مشكلة أسمهان كانت أنها لم تكن مكتفية بدورها كفنانة وظهر هذا الصراع بين الفنانة والأميرة، فدخلت في علاقات متخبطة فمرة تقرر الاعتزال والزواج من حسن الأطرش والعودة للشام ثم الانفصال والعودة للفن، ثم التقرب من دوائر الحكم لدرجة أن كانت هناك علاقة بينها وبين رئيس الديوان الملكي.

لكن ما قتل أسمهان هو دخولها دوائر المخابرات عندما قررت تقديم خدماتها للمخابرات البريطانية ضد المخابرات الألمانية، لتضمن لها فرنسا وبريطانيا حياة آمنة واستقلال لأهلها وبلادها في الشام، لكن انتهى بها الأمر مقتولة في حادث سيارة والذي أكد «عيسى» أنه لا يمكن ان يكون طبيعيًا وأنه مدبر للتخلص منها وبهذا تكون هي من قتلت نفسها.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك