تستمع الآن

فنان من البيت| صابر الرباعي عن الحجر المنزلي: «دخلت المطبخ.. وأشعر أن بلدي تونس مهجورة»

الثلاثاء - ١٩ مايو ٢٠٢٠

أكد الفنان التونسي صابر الرباعي، أن الفترة الحالية صعبة وحساسية، موضحا أن الشعوب لم تكن مستعدة لفيروس كورونا حيث إن هذا الأمر سيكون درس لنا أن نحب بعض أكثر وأن تسود الرحمة بيننا.

وأشار صابر الرباعي خلال برنامج “فنان من البيت”، مع إنجي علي، على “نجوم إف إم”، إلى أنه يتمنى أن لا يستمر الوضع الحالي كما هو عليه، حيث راهن على وعي الشعوب والتشبث بالحياة وتنفيذ كل التعليمات الصحية.

وأوضح أن الاستفادة من المكوث بالمنزل التواجد أكثر من العائلة، مضيفا: “الأمر جعلنا أكثر رحمة ونسأل على بعضنا أكثر، ولا بد أن نستمر في النشاط والحياة الطبيعية واكتشاف المواهب الأخرى”.

وتابع الرباعي: “دخلت المطبخ ولا يوجد خيار لدي لأنني شعرت بمدى التعب الكبير الذي تقوم به الزوجة والأم لكن تقوم بواجبها، لكن هناك متعة وأحاول أن أساعد بالقليل.

وعن طقوس رمضان في تونس، أكد أن قراءة القرآن من الأساسيات، لكنه يفتقد العزومات وجلسات الأهل وزحام الشوارع والصلاة في المساجد، مؤكدا: “ينتابني حزن كبير لأنني أشعر أن البلد مهجور”.

وأضاف أنه في بعض الأحيان قد يضعف ويستسلم أمام اختيارات الحياة، مؤكدا: “لكن هناك مد وجزر”.

أنت أقوى

وعن أوبريت “أنت أقوى”، أشار إلى أن الدكتور مدحت العدل عرض عليه فكرة الأوبريت، منوها بأن الهدف إنساني، وكل الأرباح المادية التي سيتلقاها العمل الفني سيذهب إلى شراء مستلزمات طبية ومساعدة المتضررين من كورونا.

واستطرد: “العمل راق جدا وبه فنانين كبار، بجانب الدكتور مدحت العدل المؤلف، والملحن عمرو مصطفى، والمخرج طارق العريان، وهي تجربة تضاف إلى مسيرتي الفنية”.

وعن كواليس اختياره لأغنياته، قال: “لازم أسمع صوتي فيها حتى إذا كان يغنيها الملحن وأحاول اتخيل صوتي فيها، لكن إذا لم اختارها فقد تكون ليست من اللون الذي أقدمه أو لم تعجبني بالقدر الكبير”.

ولفت الرباعي إلى أن هناك خوف مستمر من فيروس كورونا، موضحا: “إضافة إلى ذلك وإذا لم يكن هناك تكنولوجيا كان الوضع سيكون متأزمًا أكثر، وأظن أن الخوف من أن يحدث استسلام من العالم للشعوب واليوم المعركة ضد هذا الفيروس اجتماعية صحية بيئية، أكثر منها سياسية، وإن شاء الله الفترة لا تطول حتى لا تنعكس بالسلب على مجتمعاتنا”.

وأكد أن الأخبار السيئة تؤثر على النفسية لذا فإن الأطباء النفسيين سيزداد الضغط عليهم خلال الفترة المقبلة، موضحا: “على الأقل يخرجوننا من الضغط النفسي الذي نعيشه حاليًا، وأكيد الناس تهرب قليلا من الأخبار السيئة والتي لا يوجد بها إضافة سوى زيادة القلق او الخوف، واللجوء لمشاهدة الأعمال الفنية والأغنيات القديمة”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك