تستمع الآن

عماد حمدي: بعد 350 عملا فنيا خرجت باليأس وإن مفيش فايدة في كل اللي بيتعمل

الأحد - ٠٣ مايو ٢٠٢٠

تقدم “نجوم إف إم” على مدار شهر رمضان الكريم، استعادة لذكريات نجوم الزمن الجميل من الفنانين، بحلقات مسجلة ونادرة لهم مع الإعلامية آمال العمدة ضمن برنامج «نجوم من جوة القلب».

ويستعرض البرنامج مشوار حياتهم وذكرياتهم منذ الطفولة وحتى المشيب، مرورًا بأهم المحطات التي كان لها سبب رئيسي في تحويل مسار حياتهم لما أصبحوا عليه.

وفي عاشر حلقات البرنامج حل الفنان الكبير عماد حمدي، ضيفا على الإعلامية آمال العمدة.

“أنا كنت من المشاهير وخرجت من نصف قرن في الزمان بالعمل في السينما باليأس وإن مفيش فايدة في كل اللي بيتعمل، والحل في يد ربنا، وربنا يسهل الأحوال ويخلي لنا الناس الكويسين اللي بيسألوا عنا، وفيه ناس لا علاقة لي بهم إطلاقا لا في عمل أو فن يسألوا علي من وقت لأخر بالتليفون أو زيارة، ولم تأت من الكبير”.

مديحة يسري وهند رستم

وأضاف: “مديحة يسري مشاعرها ناحيتي قيمة منقرضة، وأيضا الفنانة هند رستم أو ما مرضت يوميا يأتي لي أكل منها ملئ بالأصناف، ولما خرجت من المستشفى تسأل علي تليفونيا وتوصي على الأطباء وتزوني يوميا حتى الساعة الرابعة وتروح”.

وتابع: “لم أتأثر مطلقا بوضع اسمي رقم 7 أو 8، ويا فرحتي ول عامل فيلم واسمي في الأول الناس تخرج تسبني وتشتمني يا فرحتي، عملت حوالي 350 فيلما ومفيش مرة واحدة قلت لهم ضعوا أسمي في المقدمة أو ثانيا، الآن أصبحنا بعيدين جدا عن الفن عموما سينمائي ومسرحي وتليفزيوني وكل أنواع الفنون بما فيها خيال الظل، أنا عملت اللي علي وخلاص”.

محمود ياسين

وأكمل: “أنا حاليا لا أنزل من بيتي إلا لسبب قوي جدا، إلا للذهاب لطبيب أو عزاء، جالس في بيتي وأقرأ جرائد وأستمع للتليفزيون، ولا أعيش في الماضي ولا اجترار في الماضي أو أقول أني كنت أفضل فنان ومش عارف إيه، من يعرف قدر نفسه يستريح جدا، ومن يذكرني بنفسي محمود ياسين وواخد الخط بالضبط اللي كنت ماشي عليه الجدية والتمكن والأداء والإخلاص الكريمة يحترم الأكبر منه، ويعاملهم كأنه تلميذ ولكنه أستاذ وهذه أخلاقه وطبيعته”.

بصمات الزمن

وأشار: “أنا رجل الزمن شيبني ولا أقصد إطلاقا شيبة شعري أو التجاعيد ولكن جسديا، ولكن داخلي أنا سليم 100%، وأحب الناس تتذكرني بالفن الأصيل، وماذا أريد أكثر من 350 فيلما محدش عمل اللي عملته، ولم أتخل عن قيمي واعتزازي بنفسي، وحتى قرار الاعتزال الذي لن أعود عنه الوسامة التي كانت في المظهر أصبحت حاليا في الروح وعمري ما أذيت حد في حياتي، وهذا هو عماد حمدي اللي احب الناس تفتكره كده”.

عماد حمدي الجد

وعن عماد حمدي الجد، قال: “حكاية الجد شعور لا يوصف، كل إنسان يقول لك أتمنى ربنا يمنحني العمر لكي يرى أحفاد أحفاده، هو شعور لا يوصف، وكأني رأيت نفسي والعالم كله، لم يخلق بعد الإنسان الذي يكره طفلا مهما كانت الأسباب، ومشاعري نحو حفيدي لا تقل عن مشاعر أي إنسان له نفس الوضع”.

وأردف: “الحياة حاليا كلها عذاب وأي عمل به عذاب، والشاطر الذي يصمد ويأخذ هذا العمل بروح كويسة وطالما أن الإنسان يحب مهنته لا يشعر بعذابها إطلاقا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك