تستمع الآن

دار الإفتاء تكشف كيفية إقامة صلاة عيد الفطر في المنازل

الأربعاء - ٢٠ مايو ٢٠٢٠

أكدت دار الإفتاء، أن صلاة العيد سنة مؤكدة حيث يستحب أن تكون في جماعة مع الإمام سواء في مسجد أو في الخلاء، إلا أنه إذا هناك مانع من اجتماع الناس كما هو الحال الآن فإنه يجوز أن تصلى في المنزل منفردة أو مع أهل البيت.

وأشارت دار الإفتاء، إلى أنه يمكن إقامة تكبيرات العيد صورة عادية كما لو كانت صلاة العيد في المساجد، بأنها تكون بنفس صفة صلاة العيد المعتادة، فيُصلي المسلم ركعتين بـ7 تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام في الأولى قبل القراءة، و5 تكبيرات في الثانية بعد تكبيرة القيام قبل القراءة، ثم يجلس للتشهد ويُسلم، ولا خطبة بعد أداء الصلاة.

ويبدأ وقت صلاة العيد من وقت ارتفاع الشمس، أي: بعد شروقها بحوالي ثلث الساعة، ويمتد إلى زوال الشمس، أي قبيل وقت الظهر.

ونبهت دار الإفتاء في فتواها بأنه في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم من انتشار فيروس (كوفيد-19)؛ يجب على المسلمين الالتزام بتعليمات الجهات المسئولة التي ارتأت إيقاف صلاة العيد في كل المساجد والساحات، والاكتفاء ببث صلاة العيد من أحد المساجد الكبرى مع وضع الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة حياة الناس.

وأضافت الدار في بيان أن مَنْ قال بجواز مخالفة تعليمات الدولة الرسمية القاضية بمنع صلاة العيد في المساجد والساحات في هذه الآونة؛ فقد قال قولا بغير علم، وتسبب في إيقاع الناس في المهالك، ولا يستشفع لهذا القول حُسن القصد.

وقالت دار الإفتاء: “على المسلم أن يَعْلَم أنَّ الأجر والثواب حاصلٌ وثابتٌ لما اعتاد فعله من العبادات لكنه عَدَل عنه لوجود العذر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك