تستمع الآن

خطأ ديني فادح في مسلسل كويتي يثير سخرية الجمهور.. والتليفزيون الرسمي يعتذر

الإثنين - ٠٤ مايو ٢٠٢٠

تسبب خطأ ديني فادح في أحد المشاهد بمسلسل كويتي يُعرض في السباق الرمضاني الجاري، ويحمل اسم “محمد علي رود”، في تصدره تريند مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما استدعى التليفزيون الكويتي للاعتذار رسميا.

وتظهر في المشهد واحدة من بطلات العمل، وهي تدعو الله باكية “يا منجي يوسف من بطن الحوت”، بينما المقصود هو سيدنا يونس عليه السلام، وعاب الجمهور على صنّاع العمل مرور خطأ كهذا، مرددين إذا كان مر على الممثلة فكيف مر على المخرج والمؤلف وطاقم تصوير المشهد، ثم أثناء مرحلة المونتاج.

وأصدر تليفزيون الكويت، عبر صفحته الرسمية بموقع “تويتر” بيانًا رسميًا يعتذر فيه عن الخطأ الغير مقصود، الذي ورد بإحدى حلقات مسلسل محمد علي رود، وجاء في البيان: “تم إحالة الموضوع للجنة التحقيق التي شكلها معالي الوزير بشأن إجازة نصوص ومشاهدة أعمال رمضان”.

كما أصدر وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري، قرارا بحل لجنتي النصوص والمشاهدة المعنية بإجازة الأعمال الدرامية المعروضة في دولة الكويت، وفقا للحساب الرسمي للاخبار والبرامج السياسية لوزارة الإعلام الكويتية.

وقال الجبري “وجهنا بإصدار قرار بحل لجنتي النصوص والمشاهدة إلى حين انتهاء لجنة التحقيق التي قمنا بتشكيلها أخيرا من تقديم تقريرها ومحاسبة كل مقصر.

كما اعتذر عبد الله بوشهري، منتج العمل، الذي رافقه الجدل منذ بداية عرضه على شاشة تلفزيون الكويت مطلع شهر رمضان المبارك، عن الخطأ الفادح الذي وقع فيه العمل.

وقدَم بوشهري اعتذاره مبينا “أن الخطأ غير مقصود وأن سببه هو الظروف المتسارعة من أجل إنجاز العمل في الوقت المناسب”، نقلا عن صحيفة “الأنباء” الكويتية.

وأضاف المنتج الكويتي أن “العمل الفني شأنه شأن أي عمل آخر قابل للخطأ، لافتا إلى أنه تم تلافي المشهد في بقية العروض في بقية القنوات التلفزيونية التي تعرض العمل الذي استغرق تحضيره نحو ستة أشهر”.

“محمد علي رود” تأليف محمد أنور محمد، إخراج مناف عبدال، بطولة سعد الفرج، محمد المنصور، هيفاء عادل.

ويسلِط العمل الذي تم الانتهاء منه قبيل رمضان الضوء على قضية التجارة بين الكويت والهند في أربعينيات القرن الماضي والمنافسة بين التجار وتهريب الذهب آنذاك، فضلا عن مناقشة بعض القضايا الاجتماعية بتلك الحقبة الزمنية.

ويشارك في العمل نخبة من الفنانين، منهم جاسم النبهان، وسعد الفرج ومحمد منصور وخالد أمين وبثينة الرئيسي وآخرون، وأخرجه مناف العبدال، وقد تم تصويره داخل الكويت بعد بناء قرية تراثية متكاملة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك