تستمع الآن

«حصة تاريخ»| كافور الإخشيدي.. هجاه المتنبي بسبب منصب ووثّق فضائل مصر في كتاب

الجمعة - ١٥ مايو ٢٠٢٠

تحدث يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حصة تاريخ» على «نجوم إف.إم» عن كافور الإخشيدي الحاكم الرابع لمصر خلال الدولة الإخشيدية.

وقال «الحسيني» إن كافور الإخشيدي كان مُستعبد اشتراه حاكم مصر محمد بن طغج الإخشيدي، وبعد وفاته أصبح كافور الإخشيدي هو حاكم مصر.

وقال إنه اشتهر بالعدل والكرم وحب مجالسة العلماء لدرجة أنهم أطلقوا عليه لقب «أبو المسك»، لكن قوة الإعلام حتى في العصور القديمة جعلت صورته مهزوزة في التاريخ بسبب خلافه مع المتنبي.

فقد كان المتنبي يريد أن يكون هو المقرب الأكبر لدى الحاكم وطلب منه حكم أحد أقاليم مصر، لكن الإخشيدي رفض، فوقع الخلاف بينهما وانطلق المتنبي في هجائه فيقول فيه «نَامَتْ نَوَاطِيرُ مِصرٍ عَنْ ثَعَالِبِها *** فَقَدْ بَشِمْنَ وَما تَفنى العَنَاقيدُ – صَارَ الخَصِيّ إمَامَ الآبِقِينَ بِهَ *** فالحُرّ مُسْتَعْبَدٌ وَالعَبْدُ مَعْبُودُ – لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ *** إنّ العَبيدَ لأنْجَاسٌ مَنَاكِيدُ».

لكن كافور الإخشيدي رأى أن مصر بها العديد من المميزات والفضائل التي يخب تأريخها، فعهد إلى عمر بن محمد بن يوسف الكندي لتوثيق هذا، فعمل بدوره على استخراج ذلك من القرآن الكريم والسنة النبوية ثم من كتب الحكماء والفقهاء ومجالسة أهل العلم وفي النهاية خرج بحصيلة كبيرة وضعها في كتاب أسماه «فضائل مصر» وكان هو النموذج التاريخي الأول للكتب التي جاءت من بعده مثل «وصف مصر» للحملة الفرنسية، و«شخصية مصر» للمؤرخ جمال حمدان.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك