تستمع الآن

«حصة تاريخ»| قصة أول قضية اتهام بـ«العيب في الشنب الملكي»

الأحد - ٠٣ مايو ٢٠٢٠

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من برنامجه «حصلة تاريخ» على «نجوم إف.إم» عن جريمة العيب في الذات الملكية التي كانت قائمة قبل ثورة يوليو.

وقال إن كان هناك قانون لهذه التهمة ويقول أنها تنطبق على «كل قول أو فعل أو كتابة او رسم أو غيره من طرق التمثيل يكون فيه مساسًا صريحًا أو تلميحًا من قريب أو بعيد بمباشرة أو غير مباشرة بتلك الذات المصونة».

وأوضح أن الكاتب الكبير عباس محمود العقاد قضى في السجن سنة كاملة بتلك التهمة في عهد الخديوي فؤاد رغم أنه كان عضو مجلس نواب لكنه عوقب سنة 1930 عندما قال في البرلمان إن هذا المجلس مستعد لسحق أكبر رأس في البلاد في سبيل حفظ الدستور.

كما أنه كان ممنوعًا على أي أحد تقليد «ولي النعم» في ممتلكاته أو تصرفاته، ففي عهد الخديوي إسماعيل كان هناك خادمًا له يسمى «خليل» كان ممنوعًا على خدم أثرياء مصر تقليده في زيه أو تصرفاته أو طريقه كلامه.

وفي عهد الخديوي عباس حلمي الثاني اشترت الراقصة المشهورة وقتها شفيقة القبطية عربة حنطور حمراء تشبه عربة الخديوي، وذلك دفع الخديوي لمنعها من استخدام عربتها في شوارع مصر.

وأضاف أن أغرب حالة كانت في يناير 1950 والتي اعتبرت أول قضية للعيب في الشنب الملكي، حيث نشرت مجلة «آخر ساعة» صورة لشاويش في البوليس اسمه أحمد إبراهيم السيد يمتلك شاربًا مرفوع ومميز، فاستغلت صحيفة «الإيجيبشن جازيت» الخبر وقارنت بين شارب الشاويش وشارب الملك فؤاد والد الملك فاروق، وفورًا انقلبت الدنيا على الشاويش، وانتهت القضية بتشكيل لجنة تحقيق خاصة وأمرت الشاويش بحلاقة شاربه فورًا وتهديده بالرفد إذا قام بتربيته مرة أخرى.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك