تستمع الآن

«حصة تاريخ»| عزيز المصري.. مؤسس مدرسة البوليس المصرية واستفاد منه الإنجليز في «سكوتلاند يارد»

الأربعاء - ٠٦ مايو ٢٠٢٠

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حصة تاريخ» على «نجوم إف.إم» عن الضابط عزيز المصري.

وقال إنه في عام 1928 أسس الأميرالاي عزيز المصري مدرسة البوليس في مصر، وكانت أولى قراراته هي السفر إلى لندن لزيارة «سكوتلاند يارد» لمعرفة منظومة الشرطة الإنجليزية.

وقبل سفره سبقته برقية من توماس راسل حمدار القاهرة إلى لندن تقول لهم «حاولوا أن تستفيدوا من أفكار هذا الرجل بأي طريقة لأن المحيطين به لا يعلمون قيمته جيدًا».

وفي لندن كان عزيز المصري يتابع كل شيء ويكتب ملاحظاته على ما وجد وكيف يمكن تطويره وتطبيقه في مصر، وعاد إلى مصر ووضع خطة لتدريب الطلبة وإعداد العسكاكر في مدرسة البوليس

كما وضع عزيز المصري الملاحظات التي كتبها في رحلته إلى لندن كلها في كتاب أسماه «البوليس كما يجب أن يكون» والذي قام توماس راسل بترجمته إلى الإنجليزية وأرسل نسخة منه إلى لندن.

وشهدت رئاسة عزيز المصري لمدرسة البوليس اعتراضات البعض حتى أن نائب برلماني اعترض لأنه ذو خلفية عسكرية وليست بوليسية، إلا أن أداءه جعله يترقى ليصبح رئيس أركان الجيش المصري، وبعد ترقيه بـ6 سنوات تلقى دعوة لزيارة كلية البوليس في لندن، وهناك تفاجأ بما رأى حيث وجد الملاحظات التي كان كتبها في كتابه وأراد تطبيقها في مصر، مطبقة في لندن كما قال تمامًا وهنا كانت الكلمة الملازمة له في جولته: هذا ما أردت تطبيقه في مصر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك