تستمع الآن

«حصة تاريخ»| حسن الذوق.. قصة «العارف بالله» الذي مات على أبواب القاهرة بعد انكسار هيبته

الجمعة - ٢٢ مايو ٢٠٢٠

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني، في حلقة اليوم من «حصة تاريخ»، عن قصة حسن الذوق.

وقال إنه قديمًا كان هناك مثل يقال «الذوق ما خرجش من مصر» ويمكن فهمه في البداية بأنه يشير غلى تحلي أهل مصر بالذوق والاحترام وهو أمر منطقي ومقبول، لكن للمثل معنى آخر.

في عهد المماليك كان في شارع المعز شخص اسمه حسن المغربي يقال إنه أتى من المغرب، وكان له احترامًا وتقدير بين أهال الشارع لدرجة أن أسموه حسن الذوق وكانوا يرجعون إليه في منازعاتهم وهناك رواية تقول إنه كان فتوة عادل وأخرى تقول إنه كان ولي من أولياء الله الصالحين.

لكن قصة حين الذوق لم تستمر كما هي، إذ في يوم من الأيام حدثت مشاجرة كبير في شارع المعز بين الفتوات وخرج حسن الذوق لفضها بكلمته، لكن الفتوات لم تستجب له ولم تعطه قدره الذي كان فانسحب.

أمر والي مصر بالقبض على كل الفتوات الذين تشاجروا في الشارع، أما حسن الذوق فقد شعر أن هيبته قد انكسرت ولم يعد هو الرجل الذي يقدره الناس ويسمعون كلمته فقرر الخروج من مصر، وتوجه ناحية باب الفتوح للخروج من القاهرة القديمة، لكن عند وصوله للباب وقع ميتًا ولم يتحمل فكرة الخروج من مصر بعدما حدث له، ويوجد في شارع المعز ضريح له مكتوب عليه “ضريح العارف بالله سيدي الذوق”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك