تستمع الآن

«حصة تاريخ»| تمثال لاظوغلي باشا.. تم نحته لـ«سقّا» يشبه الشخصية التاريخية

الإثنين - ٠٤ مايو ٢٠٢٠

حكى الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من برنامجه «حصة تاريخ» على «نجوم إف.إم» قصة تمثال لاظوغلي في ميدانه الشهير بوسط البلد.

وقال «الحسيني» إن التمثال الموجود في ميدان لاظوغلي الشهير ليس هو تمثال لاظوغلي باشا وإنما تم الاعتماد في نحته على شخص آخر.

وأوضح أنه في عام 1872 خلال بناء الخديوي إسماعيل للقاهرة بشكلها المعماري الحديث، فكر في بناء تماثيل لرجال جده محمد علي باشا في ميادين مختلفة فيها، فبنى تمثال القائد إبراهيم باشا في ميدان الاوبرا الشهير، وتمثال سليمان باشا في ميدان طلعت حرب حاليًا، وعهد بالأمر إلى النحات الفرنسي جاك مار.

لكن النحات الشهير عندما وصل إلى تمثال الكتخدا محمد لاظوغلي كبير نظار محمد علي، لم يتمكن من نحته لأنه لا يوجد صورة أو رسمة له لأنه لم يكن يحب أن يتم رسمه وهذا الأمر جعل المهمة مستحيلة للنحات، فلجأ إلى 2 من معاصري لاظوغلي للاستدلال على ملامحه، لكنهم لم يتمكنوا من رسم ملامحه.

لكن الاثنين الذين لجأ لهما النحات جاك مار صادفا أحد السقاة في شوارع القاهرة والذي يشبه إلى حد كبير لاظوغلي باشا، وعلى الفور قاما باستدعائه إلى قصر ضيافة النحات الشهير، ليتم إلباسه ملابس فاخرة بدلًا من ملابس السقا، ويطلب منه النحات بالوقوف في شموخ ويرفع يده في عظمة ليتم نحت تمثال لاظوغلي باشا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك