تستمع الآن

«حصة تاريخ»| القبطان محمد سليم باشا.. صاحب المحاولات الأولى لاكتشاف منابع النيل الأبيض في إفريقيا

الأربعاء - ٢٠ مايو ٢٠٢٠

تحدث الإعلامي يوسف الحسيني في حلقة اليوم من «حصة تاريخ» على «نجوم إف.إم» عن القبطان المصري محمد سليم باشا.

وأوضح أن القبطان محمد سليم لا يتناسب ذكره في كتب التاريخ مع الإنجاز الذي قام به، فهو صاحب المحاولات الأولى في اكتشاف منابع ومسار النيل الأبيض في إفريقيا قبل الأسماء الأجنبية التي يُنسب لها الأمر.

وقال «الحسيني» إن محمد سليم باشا التحق بالبحرية في عصر محمد علي، وعمل كضابط بحري في ترسانة الإسكندرية قبل أن يعهد إلى محمد علي باكتشاف منابع النيل الأبيض.

وبين عامي 1839 و1842 انطلق محمد سليم باشا في 3 رحلات لاكتشاف منابع النهر، وتضمنت حملته من 5 سفن كبيرة تسمى (ذهبية) و15 زورق تحمل المؤن التي تكفي لـ8 أشهر، وحملت نحو 400 شخص على متنها.

وكان لتلك الرحلات الاستكشافية الفضل في القضاء على بعض الأفكار الخاطئة لمئات السنين، والتي كانت بعضها أن النيل الأبيض ينبع من غرب إفريقيا، أو أنه يخرج من جبل في الجنوب.

كما ساعدت تلك الرحلات على دراسة جغرافيا النيل الأبيض بشكل تفصيلي ووضع خرائط توضح مجراه والمناطق المحيطة به، كما أثبتت أن النيل الأبيض له مجرى طويل يأتي من الجنوب، مختلف عن النيل الأزرق الذي يلتقي به بعد خروجه من بحيرة تانا بإثيوبيا، وساعد على بدء التعاون التجاري بين مصر وشعوب تلك المناطق، كما تعرفوا على الإسلام واعتنقه بعضهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك