تستمع الآن

«تجلي»| المبتهل محمد الهلباوي.. أنشد مع ترانيم قبطية على سيمفونية لـ«موتسارت»

الخميس - ٠٧ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن المبتهل الشيخ محمد الهلباوي.

وقالت إن الشيخ انضم للإذاعة عام 1979 بواقعة غريبة، فقد أعطاه الفنان كمال الشناوي بطاقة توصية للموسيقار محمود كامل أحد أعضاء لجنة الاستماع، وجهز نفسه للاختبار، وفي اليوم التالي في الإذاعة اكتشف أنه نسي البطاقة، وكأنه إشارة من الله أن عليه التوكل عليه ليدخل الاختبار ويبدع بابتهال قدم فيه إمكانياته الصوتية، ليتم اعتماده، بل ويوكل إليه إحياء الليلة التالية في مسجد الحسين.

اعتبرته الإذاعة المصرية امتدادَا لجيل المبتهلين الكبار وهو يعد رائد مدرسة التصوير النغمي، وقد حصل على إجازة التجويد من الأزهر الشريف ودرس مبادئ الموسيقى الشرقية على يد د. سليمان جميل، ونشأ بين الصوفيين وحفظ الكثير من التراث الصوفي.

لم يكتف الشيخ الهلباوي بالدراسة والإنشاد بل أجرى أبحاث ودراسات بنفسه وترجمت للغات عدة حول الإنشاد والابتهالات، وأوضح أن الإنشاد ينقسم لـ6 أقسام، الإنشاد الصوفي، التواشيح الدينية، الابتهالات الدينية، الغناء الديني، المديح الشعبي الديني، الأناشيد الدينية.

جاب الشيخ محمد الهلباوي دول العالم ونال أوسمة عديدة وصدرت له أسطوانات في عدة دول، لكن الحدث الأهم كان تعاونه مع أوبرا مارسيليا بفرنسا بدمج الإنشاد الديني الإسلامي مع الترانيم القبطية على السيمفونية 40 لموتسارت، حيث تمرن مع  أوركسترا مكونة من 150 عازف لمدة 7 أيام على الأداء، وطبعت الحفلة على أسطوانات وزع منها مليون أسطوانة حول العالم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك