تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ محمود البربري.. لُقب بـ«مقرئ السجون» وشارك مع سعد زغلول في الحركة الوطنية

الإثنين - ١١ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن القارئ الشيخ محمود البربري.

وقالت إن الشيخ «البربري» لُقب بـ«مقرئ السجون» وهذا اللقب قد يثير الكثير من الأسئلة لكنه دخل السجن بسبب جهوده الوطنية.

وأضافت أن الشيخ محمود البربري كان صديقًا مقربًا من سعد باشا زغلول والذي كان يحب سماع القرآن منه رغم أنه كان يقرأ بطريقة عادية كأنه يتحدث لكنه كان ملتزمًا بأحكام التلاوة والتجويد.

وأضافت أنه كان يعتز بأنه مقرئ حزب الوفد ومع عام 1919 وقيام الثورة كان الشيخ يقرأ كل ليلة في بيت الأمة وعند خروجه كان يهرب المنشورات تحت جلبابه الواسع، وكان يفعل هذا يوميًا إلى أن جاء يوم وانكشف الأمر عندما وقعت المنشورات من جلبابه وتم اعتقاله.

وفي السجن لم يتوقف الشيخ عن التلاوة، فكان يجتمع المساجين على قراءته وكان هذا مصدر إزعاج للاحتلال لأنه يبعث في المعتقلين الطمأنينة، فقاموا بحبس الشيخ في زنزانة انفرادية، لكن الشيخ كان يقرأ بصوت عالٍ ليُسمع باقي المعتقلين.

وكان ولاء الشيخ البربري لسعد زغلول كبيرًا لدرجة أنه طلب نفيه معه ليقرأ له، حتى بعد وفاة سعد زغلول كان يقرأ في ذكراه كل سنة حتى توفّي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك