تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ محمد سلامة.. اعتقد لسنوات أن التلاوة في الإذاعة حرام

الأربعاء - ٢٠ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن الشيخ محمد سلامة.

وقالت إن الشيخ سلامة واحد من أعذب الأصوات التي تعاملت بصدق شديد مع تلاوة القرآن، ورغم ذلك كانت لديه قناعة بعدم التلاوة في الإذاعة لاعتقاده بحرمانية الأمر وعدم جوازه، إلا أنه حقق نجاحًا كبيرًا على الأرض وبين جمهور الكبير.

وأوضحت أنه من فرط صدقه في التعامل مع تلاوة القرآن الكريم هو أنه سخر أعضائه وجوارحه لخدمة التلاوةن لدرجة أن كان يقرأ القرآن وهو جالس على ركبتيه كأنه يصلي، وما أن ينتقل من طبقة القرار المنخفضة لطبقة الجواب العالية يقوم واقفًا.

كان الشيخ سلامة معتزًا بنفسه ومدركًا لدوره المهم في التلاوة وهذا جعله خلال حتى مراحله الأولى في التلاوة أن يقرأ في ليالي وعزاءات دون مقابل حبًا في التلاوة والدور الذي يقدمه، ومن هذا أيضًا مشاركته في ثورة 1919 التي يعتز بها.

وفي أحد المواقف التي تبين اعتزازه بنفسه، وهو يتلو القرآن في عزاء، وبدأ الناس ينصرفون خلال التلاوة، فأوقف القراءة وأعطاهم درسًا في احترام الإنصات للقرآن الكريم.

لم يتخل الشيخ سلامة عن موقفه من القراءة في الإذاعة لسنوات طويلة، حتى أنه رفض كذلك القراءة في إذاعة فلسطين بعد العرض عليه وهي كانت قبلة القراء العرب جميعهم، حتى عام 1947 عندما غير قناعاته مع مرور الزمن ودخل إلى الإذاعة أخيرًا، وكان هناك عدد من القراء أيضًا يتخذون نفس موقفه من المتناع عن التلاوة بالإذاعة قبل أن تصدر فتوى بجواز قراءة القرآن فيها لإيصاله لكل الناس.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك