تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ كامل يوسف البهتيمي.. لُقّب بـ«الحنجرة الفولاذية» ورفض الغناء في فيلم «رابعة العدوية»

الثلاثاء - ١٢ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن القارئ الشيخ كامل يوسف البهتيمي.

وقالت إن الشيخ البهتيمي من أبناء منطقة بهتيم في القليوبية، وكان كطفل يمتلك امنية وحيدة وهي أن يقيم الأذان ولو لمرة في المسجد، وطلب ذلك من أبيه لكنه رفض، فتوجه من نفسه إلى مؤذن المسجد ليطلب منه لكنه رفض لمرتين، فما كان من الطفل إلا أن فكر بحل.

وكان الحل هو أن يجلس في جانب المسجد ليقرأ القرآن بصوتٍ عالٍ ليسمعه المارة ويتجمعوا حوله، ومن يومها ذاع صيته في المنطقة بروعة صوته وعلم ذلك أبيه فألحقه بالكتاب ليحفظ القرآن في عمر 9 سنوات، ثم يلحقه والده بالأزهر، فكان يركب الدراجة حتى شبرا الخيمة ومن هناك يذهب سيرًا إلى الأزهر الشريف.

وفي أحد الأيام ذهب الشيخان محمد الصيفي ومحمد سلامة رواد دولة التلاوة المصرية إلى بهتيم بعد سماعهم عن صوت الشيخ كامل يوسف وهناك سمعا صوته وقالا له إنه يجب أن يذهب معهما إلى القاهرة ليقدم في الإذاعة، وذهب معهما وعاش في بيت الشيخ الصيفي في العباسية، ودخل الإذاعة المصرية في عام 1938.

لقب الشيخ البهتيمي بـ«الحنجرة الفولاذية» فكان لديه مقدرة كبيرة على التنقل بين المقامات وكان صوته قويًا وعميقًا ومملوءًا لكن ليس عاليًا، وقد عمل الشيخ بإذاعة الشرق الأدنى ليقرأ في فلسطين والشام لعدة سنوات قبل العودة إلى القاهرة.

كان الشيخ البهتيمي يخصص ليالي للقراءة في منزله كل جمعة، ويخصص واحدة لقراءة القرآن وأخرة لقراءة التواشيح.

في عام 1963 عرض عليه المخرج نيازي مصطفى لغناء الأغاني الدينية في فيلم «رابعة العدوية» لكنه رفض وقال له إن صوته خلق لقراءة القرآن وليس للغناء.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك