تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ المنشاوي.. رائد مدرسة الأداء الباكي الذي لم يُثنه المرض عن التلاوة

الجمعة - ٠١ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من برنامجها «تجلي» على «نجوم إف إم» عن القاريء الشيخ محمد صديق المنشاوي.

وقالت إن الشيخ المنشاوي هو رائد مدرسة الأداء الباكي الخاشع وقد ولد سنة ١٩٢٠ بسوهاج لعائلة كلها من حفظة وقارئي القرآن الكريم، فحفظ القرآن كاملا في سن ٨ سنوات.

كان والده صديق المنشاوي رافضًا لفكرة دخول الإذاعة وأورثها لابنه الذي ابتعد عن الإذاعة ولم يرغب في الانضمام لها لكنها جاءت هي إليه.

في أحد الأيام رشحه صديق له لرئيس الإذاعة أمين حماد، الذي قال له أن يأتي لمقابلته عند وجوده في القاهرة، وعندما أبلغ هذا الصديق الشيخ المنشاوي تحجج بصعوبة السفر في رمضان، وبعد يومين سأل رئيس الإذاعة الصديق عن الشيخ فقال له رده، لكن أمين حماد سأل عن مكان تواجده والذي كان في إسنا لإحياء ليالي رمضان، وأرسل وحدة تسجيل كاملة بعامليها وأجهزتها لتسجيل قراءته وتم اعتماده في الإذاعة دون أن يذهب للإذاعة.

اشترى الشيخ المنشاوي بيتًا وكان أمامه مساحة أراد استغلالها كجراج لكن المحيطين به أثنوه عن ذلك، فقام بتأجيرها لهيئة البريد وبنك بورسعيد، لكن بعد تفكير أراد بناء مسجدًا فيها، فذهب لفسخ العقد مع هيئة البريد والبنك والذين رفضوا، لكنهم وافقوا بعد ذلك وبنى مسجدًا باسم والده.

سافر الشيخ المنشاوي إلى بلدان كثيرة بينها إندونيسيا التي أهداه رئيسها سوكارنو وسام الدرجة الأولى.

أصيب الشيخ بدوالي في المريء في آخر سنواته ونصحه الأطباء بالتوقف عن القراءة لكنه استمر حتى وفاته في ١٩٦٩.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك