تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ الدروي.. صاحب الصوت الحزين الذي منعه مرض في أحباله الصوتية من تسجيل القرآن

الإثنين - ١٨ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن الشيخ عبد الرحمن الدروي.

وقالت إن الشيخ الدروي حمل صوتًا شجيًا حزينًا والذي قال عندما سُئل عنه إنه صوت كل أهل قريته في دروة بالمنوفية بسبب الأحداث العصيبة التي مرت عليهم في التاريخ.

وأوضحت أن الشيخ الدروي تعلم القرآن الكريم في كتاب القرية ثم درس علوم القرآن والقراءات والفقه في الأزهر الشريف، لكنه كان مرتبطًا بقريته التي كانت تنتظره كل إجازة له ليستمعوا لتلاواته إما في ليالي تلاوة أو رمضان أو عزاءات، إلى جانب أنه كان مأذون القرية فكان تتم على يده الزيجات التي كان يعقدها لأهل قريته دون مقابل وكذلك ليالي التلاوة.

كانت الصدفة حليف الشيخ الدروي عندما كان ضمن قراء القرآن في عزاء رئيس الوزراء محمود فهمي النقراشي، ولفت صوته كبار الحاضرين ومن بينهم رئيس الحكومة الذي سأل عنه وقال لماذا لا يقرأ في الإذاعة ليدخل الشيخ إلى الإذاعة في عام 1942.

طُلب من الشيخ الدروي قراءة القرآن في إذاعة السعودية خلال رحلته للحج فقرأ لـ4 ساعات ورفض تلقي مقابل واستنكر أن يأخذ مقابل تلاوته في البلد الذي أنزل فيه القرآن، كما فعل نفس الأمر في المسجد الإبراهيمي في فلسطين.

أراد الشيخ الدروي تسجيل القرآن الكريم كاملًا بصوته لكنه أصيب في بداية الستينيات بمرض في أحباله الصوتية منعه من ذلك.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك