تستمع الآن

«تجلي»| الشيخ أحمد السعدني.. اتهمته بريطانيا بالتخابر مع ألمانيا بسبب تلاواته في إذاعة برلين

السبت - ١٦ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف.إم» عن القارئ الشيخ أحمد سليمان السعدني.

وقالت إن الشيخ السعدني هو المقرئ الوحيد الذي ورد اسمه في تقارير المخابرات البريطانية وذلك وقت الحرب العالمية الثانية.

وأوضحت أن المخابرات البريطانية اتهمت الشيخ السعدني بالتعاون مع المخابرات الألمانية وقت الحرب بسبب إذاعة راديو برلين بالعربية كل يوم لتلاوته للقرآن تليها الاخبار بالعربية، ووصلت تلك التقارير لمصطفى باشا النحاس رئيس الوزراء، الذي استدعى الشيخ ليسأله حيث أن مصر كانت حليفة لبريطانيا بحكم معاهدة 1936.

وأوضح الشيح السعدني الأمر لرئيس الوزراء حيث قال إنه في عام 1937 وقبل الحرب بعامين، جاءت بعثة ألمانية للقاهرة لتسجيل بعض المواد باللغة العربية لإذاعة برلين بالعربية، ومن بينها تلاوات للقرآن الكريم وصادف أنه في نفس العام كان الشيخ السعدني منضم حديثًا للإذاعة المصرية فكان من نصيبه أن سجل كل التلاوات للإذاعة الألمانية.

الشيخ السعدني أحب القرآن الكريم من صغره في الشرقية وحفظ القرآن الكريم ثم درس القراءات وفي سن الـ15 كان يحضر المآتم التي قأقيمت كثيرًا في ذلك الوقت بسبب ثورة 1919 والشهداء الذين كانوا يسقطون في أحداثها من الشرقية وكان يجلس بالساعات خارج الصوان ليستمتع ويتعلم بقراءات الشيوخ.

كان الشيخ يحلم دومًا بمقابلة الشيوخ الكبار مثل الشيخ رفعت والشيخ علي محمود، إلى أن جاء اليوم وذاع صيته بدءًا من الليالي والمآتم في بلده إلى أن نزل القاهرة وقابلهم بالفعل وقالوا له إن صوته متفرد ولا يشبه أحدًا أخر وهذه أهم ميزة في المقرئ


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك