تستمع الآن

«تجلي»| الشيخة منيرة عبده.. أول سيدة تدخل الإذاعة وأوقفتها فتوى «صوت المرأة عورة» عن التلاوة

الأحد - ١٠ مايو ٢٠٢٠

تحدثت آية عبد العاطي في حلقة اليوم من «تجلي» على «نجوم إف إم» عن المقرئة منيرة عبده.

وقالت إن الشيخة منيرة عبده كانت أول سيدة تدخل الإذاعة المصرية عند افتتاحها في عام 1934 بين القراء الرجال، وقد كانت نحيفة وكفيفة

وبدأت شهرة منيرة عبده منذ 1920 عندما انتشر صوتها في قراءة القرآن عبر الإذاعات الأهلية وخلال عامين فقط أصبحت تنافس القراء الكبار من الأسوات الرجالية، وأصبحت تأتيها دعوات من خارج مصر لقراءة القرآن.

وفي إحدى المرات سمعها ثري تونسي في إذاعة أهلية، ودعاها لقراءة القرآن في قصر بصفاقس مقابل ألف جنيه في ذلك الوقت لكنها رفضت، فجاء إلى مصر لقضاء شهر رمضان ليستمع إلى صوتها بنفسه.

وساعد على ازدياد شهرة الشيخة منيرة عبده أن في ذلك الوقت كانت ليالي العزاء تخصص بعضها للرجال وأخرى للنساء وفي ليالي النساء ياتون بقارئ رجل كفيف أو سيدة، ولهذا ذاع صيت القارئات مثل منيرة عبده وكريمة العدلية.

استمرت الشيخة منيرة عبده في مشوارها حتى جاءت الفتوى التي تقول إن صوت المرأة عورة ولا ينبغي للسيدات قراءة القرآن مثل المقرئين الرجال، وعندها توقفت كل السيدات عن القراءة في الإذاعة وبينهم منيرة عبده بعد أن كانت تتقاضى نصف راتب الشيخ محمد رفعت حيث كانت تأخذ 5 جنيهات مقارنة براتبه 10 جنيهات.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك