تستمع الآن

بعد قرار «الأوقاف» ببث التراويح إذاعيًا.. «الأزهر» يوضح حكم الصلاة خلف الراديو أو بث إلكتروني

الأحد - ٠٣ مايو ٢٠٢٠

قال مركز الأزهر العالمى للفتوى الالكترونية، إنه لا يجوز إقامة صلوات الجُمَع والجماعات خلف التفلزيون أو الراديو أو بث إلكتروني.

وأوضح أن تلك الصلوات شعائر عظيمة من أجَلِّ شعائر الإسلام، شرعها الله سُبحانه وتعالى؛ إظهارًا لشعار الإسلام، ولاجتماعِ وتلاقي المسلمين، وتأكيدِ وحدتهم، وتعاونِهم على الطَّاعة والعبادة، ومن أعظم مَقَاصدِها التي متى انتفت فلا معنى لإقامتها خلف تلفازٍ أو مِذياع أو موقع إلكتروني في البُيوت.

وتابع: «ولذا؛ اشترط الفُقهاء لصحَّةِ صلاةِ الجُمُعة شُروطًا تُحَقِّق هذه المقاصد العظيمة؛ من مَسجدٍ، أو جامعِ مِصْرٍ (أي جامع البلدة الكبيرة المليئة بالسُّكان)، أو عددِ مُصِّلين، أو إذن حاكم، أو غير ذلك، ونَقَل غيرُ واحدٍ منهم اتفاقَ الفقهاء على بعضها، كما اشترط كثيرٌ منهم لصحَّة صلاة الجماعة اتصال صفوفها، واتحاد مكان الإمام والمأموم فيها؛ لكون الاقتداء يقتضي التَّبعيَّة في الصَّلاة ومنهم من اشترط ألَّا يكون بين الإمام والمأموم حائلٌ غير سور المسجد من جدار أو نحوه؛ فإن حال غير ذلك بطلت صلاة المأموم، ومنهم من اشترط ألَّا تزيد المسافة بين المأموم وإمامه عن ثلاثمائة ذراع (185م تقريبًا) أو نحوها».

كما أكدت دار الإفتاء المصرية أنه لا تجوز صلاة أحد في منزله خلف صلاة منقولة عبر التليفزيون أو الإذاعة، وأضافت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك»: «لا فرق في ذلك بين صلاة الجمعة أو الصلوات الخمس أو صلاة التراويح».

جاء هذا بعدما أعلنت وزارة الأوقاف، إنه سيتم بث صلاة العشاء والتراويح إذاعيا يوميا من مسجد سيدنا عمرو بن العاص بمصر القديمة بالقاهرة، بحضور إمام المسجد واثنين فقط من العاملين به، وحيث تختار إذاعة القرآن الكريم يوميا أحد القراء المعتمدين إذاعيًا لصلاة التراويح بالمسجد.

وأكدت وزارة الأوقاف، أن قراراها جاء مع اقتراب العشر الأواخر من رمضان، وفى ظل حرص وزارة الأوقاف المصرية على بث بعض الأجواء الروحية المتصلة بالشهر الكريم، وبعد تأكد الوزارة من انضباط الأمور والتزام جميع أئمتها والعاملين بضوابط غلق المساجد، ونجاح ضوابط تشغيل قرآن المغرب وقرآن الفجر، والتزام جميع المديريات والإدارات بالضوابط التى قررتها الوزارة، وتفهم المواطنين المحترمين جميعا لهذه الضوابط التى تتخذها الوزارة بناء على ما تقتضيه المصلحة الشرعية والوطنية والطبية معًا.

وأوضحت الوزارة، أنه سيتم نقل صلاة العشاء وصلاة التراويح نقلًا مباشرًا يوميًا عبر إذاعة القرآن الكريم، مع الالتزام بعدم فتح المسجد أمام المصلين، وعدم تشغيل أى سماعات خارجية منعا لأى تجمع خارج المسجد أو فى ساحاته الخارجية، والاقتصار على تشغيل سماعة داخلية واحدة على قدر تحقيق النقل الإذاعى فقط، مع تأكيدنا على قصر الأمر على هذا المسجد فقط، والتزام سائر المساجد على مستوى الجمهورية بالتعليق الكامل الجمع والجماعات إلى أن يأذن الله عز وجل بزوال علة الغلق .

وقالت الوزارة: وبهذه المناسبة يسرنا فى وزارة الأوقاف المصرية أن نشكر الهيئة الوطنية للإعلام وإذاعة القرآن الكريم، ووزارة الاتصالات، لقيامها بتشغيل خطوط الهاتف اللازمة لنقل شعائر صلاة العشاء وصلاة التراويح من مسجد سيدنا عمرو بن العاص مجانا طوال الشهر الكريم إسهامًا منها فى إدخال البهجة والسرور على المتطلعين لهذا البث الروحى عبر إذاعة القرآن الكريم فى ليالى هذا الشهر الكريم ولا سيما فى العشر الأواخر منه.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك