تستمع الآن

بعد تخصيص 320 مستشفى لفحص المشتبه فيهم.. متحدث الحكومة يشرح الاستراتيجية الجديدة لمواجهة «كورونا»

الخميس - ٢١ مايو ٢٠٢٠

شرح المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، الاستراتيجية الجديدة لمواجهة أزمة فيروس كورونا، مشددا على أن الحكومة خصصت 320 مستشفى جديد لفحص الحالات المشتبه في إصابتها، مع التوسع في إجراءات الحجر المنزلي للحفاظ على القدرة الاستيعابية لمستشفيات العزل.

وقال متحدث الحكومة، في مداخلة هاتفية مع برنامج «يحدث في مصر» الذي يقدمه الإعلامي شريف عامر، مساء الأربعاء، إن الحكومة اتبعت استراتيجية جديدة من حيث الكم والكيف، وسيتم تطبيقها اعتبارًا من، يوم الخميس، بسبب تزايد عدد الإصابات وزيادة الضغط على مستشفيات الحميات بشكل كبير.

وأوضح المتحدث أن الـ320 مستشفى الجديدة ستخصص لفحص الحالات المشتبه في إصاباتها، وهي موزعة على جميع أنحاء الجمهورية، مشيرًا إلى أن وزارة الصحة حددت 3 مستويات لحالات الاشتباه والإصابة وهي «بسيطة ومتوسطة وحرجة».

الحالات البسيطة

وأوضح سعد أن الحالات البسيطة ستخضع للعزل المنزلي بعد تسليمها شنطة أدوية علاج الأعراض لمدة 5 أيام، واتباع عدد من الإجراءات والإرشادات الطبية، وسيكون على الحالة زيارة مستشفى الفحص بعد 5 أيام لعمل مسحتين وإذا ثبت سلبيتهما سيكون متعافى.

وأضاف أن مستشفيات الفحص الـ320 ستقيّم الحالات إكلينيكيا بعد عمل تحليل صورة دم، وإذا تبين أن الحالة متوسطة سيتم سحب مسحة لبيان مدى الإصابة، وإذا كانت الأعراض متوسطة سيتم تسليم الحالة شنطة أدوية كورونا لمدة 5 أيام مع إلزامها بالعزل المنزلي.

الحالات المتوسطة

وأشار المتحدث إلى أن محافظ الدقهلية وزوجته المصابين بفيروس كورونا يخضعان للعزل المنزلي الموصى به للحالات المتوسطة، مضيفًا: «سيتم استدعاء الحالات المتوسطة بعد 5 أيام من تسليمها شنطة أدوية علاج كورونا للمتابعة في مستشفيات الفحص».

وقال المتحدث إنه خلال فترة الـ5 أيام سيتم متابعة الحالات تليفونيا، ووزارة الصحة ستحدد طريقة متابعة الحالات سواء بإرسال أحد مندوبيها لقياس درجة حرارة المريض، أو نقل الحالة إلى أحد مستشفيات العزل في حالة زيادة الأعراض.

الحالات الحرجة

وأوضح المتحدث أن المستوى الثالث من الإصابات، وهي الحالات الحرجة، سيتم تحويلها إلى مستشفيات العزل للحصول على الرعاية الصحية المتكاملة، سواء بوضعها على أجهزة التنفس الصناعي أو تحويلها إلى غرف العناية المركزة.

وأوضح المتحدث بأن «الحكومة أدركت مع استمرار تزايد حالات الإصابة أن مستشفيات العزل ونزل الشباب والمدن الجامعية ستمتلئ، مؤكدًا أنه حتى اللحظة لم تمتلئ نزل الشباب، ولدينا هامش من القدرة الاستيعابية، ونعمل على تجنب الوصول لمرحلة عدم الاستيعاب بتطبيق الاستراتيجية الجديدة».

وأردف “سعد” أن أقل من 50 مصابًا بكورونا موجودين على أجهزة التنفس الصناعي في المستشفيات، كما أن أجهزة التنفس الصناعي لدى وزارة الصحة حوالي 4000 ألاف جهاز تنفس صناعي، ونحن بعيدين عن أي أزمة في الأجهزة، موضحًا أن 250 مصابًا بكورونا فقط من أصل 13 ألف مصاب موجودون في غرف العناية المركزة، كما أن نسب الوفيات مقارنة بعدد الإجمالي للإصابات 5% ونسير مع المعدل العالمي.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك