تستمع الآن

النائبة البرلمانية شيرين فراج تتهم قيادات بوزارة الصحة بنقل عدوى كورونا إليها

الخميس - ٢١ مايو ٢٠٢٠

كشفت النائبة البرلمانية شيرين فراج، عن تفاصيل إصابتها بفيروس كورونا، وكيفية انتقال العدوى لها.

وقالت النائبة البرلمانية خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “التاسعة”، مع الإعلامي وائل الإبراشي، المذاع عبر القناة الأولى المصرية، يوم الأربعاء: “المرض صعب جدا، طبعي أكون دقيقة جدا ولا أترك حاجة عارضة وحصل لي ضيق نفس وقلقت وقلت لازم أعمل المسحة وبالفعل طلعت إيجابية، والحمدلله إني اكتشفت الموضوع مبكرا وهي تفرق كثيرا في التشخيص للعلاج، ولازم أي عرض يتم اتخاذ الإجراءات والمسحة من أوله”.

وأضافت: “أنا كنت حضرت اجتماع لجنة الصحة وجاءت لي العدوى من هذا الوقت، للأسف قيادات وزارة الصحة كلهم كانوا موجودين وتم نقل الاجتماع من قاعة أوسع لقاعة أضيق وكان زحمة، وللأسف قيادات الوزارة لم يتبعوا الإجراءات الوقاية اللازمة، بالتأكيد تم نقل العدوى لى خلال الاجتماع، وهناك إصابات داخل الديوان ومساعدي الوزيرة ولم يكونوا مرتدين كمامات ولم يتبعوا الإجراءات الوقائية اللازمة”.

وتابعت: “لم أكن أذهب لأي مكان سوى المجلس وهي اللجنة التي بها زحمة جدا وكان هناك شخص أعلم أن مكتبه كله مصاب وكان غير مرتدي للكمامة والحمدلله أنا كنت أرتدي كمامة ولم أنقل المرض لأحد آخر، وفيه مصابين من وزارة الصحة ولم يعلن عنهم وهناك غياب للشفافية ومررت بتجربة قاسية جدا، يمكن دعاء الناس وزملائي في المجلس منحني قوة شديدة، مفهوم إن وزارة الصحة تجعل مفيش مسحة إلا بعد ظهور أعراض، وبالتأكيد إني ألحق المرض مبكرا قبل تدهور الحالة هذا أمر مهم، لو جلست وسط الممرضات سيصعبون عليك جدا وهم معرضين للخطر”.

وأشارت: “أول ما ظهرت عليّ الأعراض علطلول عملت مسحة لأبنائي الاثنين وللأسف أصيبوا وهذا شيء أذاني نفسيا وسرعة انتشار المرض عجيبة جدا وبشكل غير طبيعي، وتم عزلهم ودخلوا المستشفى والموضوع محتاج إدارة صحيحة لتلك اللأزمة ومنح الأطباء والممرضين حقهم ما يحدث حرام، وحقهم يتم عمل لهم مسحات، وفيه ناس قد يصابوا وتزول الأعراض ويظلوا ناقلين للعدوى، المرض بيهلك ومحتاج راحة طويلة، ونصيحة لكل الناس لو ظهر لك أي عرض فورا يجب اتخاذ الإجراءات وعمل المسحة لكي نغلق هذا الباب لأنه تطوره يجعل نسب الشفاء قليلة”، مشيرة إلى أنها شفيت بعد تناول دواء الملاريا.

وناشدت المواطنين بالحفاظ على إجراءات التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة لمواجهة كورونا.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك