تستمع الآن

أسامة هيكل: هذا موقف الحظر في العيد.. وأزمة “كورونا” قد تمتد لمدة عام

الأحد - ١٠ مايو ٢٠٢٠

كشف أسامة هيكل، وزير الدولة لشؤون الإعلام، على أن إصدار قرار بشأن رفع الحظر بالكامل عقب انتهاء عيد الفطر سيكون سابقا لأوانه، مؤكدا أن الحكومة تجتمع بشكل دوري لرصد الوضع وأنه يتمنى بشكل شخصي عودة الحياة الطبيعية ورفع الحظر بالكامل.

وأوضح هيكل، في مداخلة مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج “القاهرة الآن”، يوم السبت، أن الحكومة تتابع يوم بيوم الوضع في مصر ولا يتم اتخاذ قرار إلا بالتشاور بين الحكومة وأحيانا يتم إشراك المحافظين في قرارات.

رفع الحظر

وأوضح وزير الدولة لشؤون الإعلام، أن في اجتماع الأزمة المقبل قبل العيد سيتم تحديد القرار بخصوص رفع الحظر قبل عيد الفطر.

وأضاف هيكل: “منقدرش دلوقت نقول إن بعد العيد هنفتح تماما، لكن كأمنية شخصية أتمنى العودة الكاملة، لكن لازم يكون قرار جماعي، ويكون متوافق مع الوضع قبل عيد الفطر هل الأعداد قلت ولا زادت”.

وأكد أن الحكومة تعمل بمنهجية الحفاظ على صحة المواطن ودوران عجلة الاقتصاد، موضحًا: «نعمل على دوران عجلة الاقتصاد حتى لا يفقد كثير من المواطنين وظائفهم».

وكشف «هيكل»، أن بعض المؤسسات أعلنت إفلاسها رافضًا ذكر أسمائها بالإضافة لعدد من المصانع التي تغلق الآن بسبب تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19».

وتابع: «وظيفة الحكومة ممثلة في مجلس الوزراء هو مساعدة هذه المصانع حتى لا تغلق أبوابها عبر تدوير عجلة الاقتصاد لأن الغلق سينعكس عليه تسريح العمالة؛ وهو ما يؤثر على معدلات البطالة».

وأوضح وزير الإعلام، أن الحكومة تعاملت بمنهجية محددة مكونة من شقين الأولى الحفاظ على صحة المواطنين، والشق الثاني هي دوران عجلة الاقتصاد باقل خسائر.

المدن الجامعية

وذكر أن المدن الجامعية تم إعدادها بأعلى مستوى بالتعاون بين القوات المسلحة ووزارة التضامن الاجتماعى لتوفير الإعاشة، نافيًا الفيديو المتداول عبر منصات التواصل الاجتماعي المختلفة،الذي يشكو فيه البعض من خدمات مستشفيات العزل.

وأشار إلى أن تداول الفيديو بهذا الشكل الكبير والانتشار يعكس أنه صرف عليه أموال كثيرة لتسويقه، متسائلاً: «معقولة في أزمة زى دى لسه فيه ناس بتستغلها بهذا الشكل؟».

وأشار إلى أن الفيديو كاذب، مؤكدًا أن مستوى المدن الجامعية ممتاز، ويجرى تخيير العائدين بحسب المقدرة المالية، منهم من يتوجه للفنادق ومن لا يستطيع يقيم في المدن الجامعية.

كورنيس الإسكندرية

كما تطرق للحديث عن التجمعات التي ظهرت على كورنيش إسكندرية لا يمكن تقبلها أو تكرارها مرة أخرى.

وأكد هيكل، أن على المواطن فهم خطورة الوضع، مضيفا: “وسيتم فرض إجراءات لضمان التزام المواطنين، مثل فرض دوريات أمنية لمراقبة أماكن مثل كورنيش إسكندرية”.

وأوضح أن المواطنين شركاء في الأزمة الحالية، مؤكدا أن كورنيش إسكندرية فور فرضنا على المواطن عدم التواجد به ت الالتزام بالأمر خوفا من الأمن وهو أمر لا يرضيه بل يجب أن يكون الالتزام شخصيا نابع من حرص ووعي المواطنين.

أضاف هيكل: “بنحاول كل أسبوع أو أسبوعين نتخذ قرارا في ضوء الأزمة وإزاي نتعامل معاها، وفي سؤال بيفرض علينا نفسه إنه اقتصادنا هل يتحمل الإغلاق لمدة سنة”.

وشدد: “كنا نتمنى الموضوع مايطولش لكن واضح إنه مطول ومعندناش تحليل أو إجابة عن موعد انتهاء الجائحة، مشيراً أن ثمة توقعات ترى أن الأزمة قد تمتد لمدة عام”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك