تستمع الآن

وزيرة الصحة: تحويل 919 حالة مصابة بـ«كورونا» إلى المدن الجامعية ونزل الشباب

الخميس - ٢٣ أبريل ٢٠٢٠

كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة عن معدل الإصابات بمصر، مشيرة إلى أنه أصبح 36 لكل مليون حالة، بحسب أخر الإحصائيات في هذا الشأن، وهو عدد قليل مقارنة بمعدل الإصابة العالمي الذي يبلغ 335.5 لكل مليون حالة مصابة.

وأوضحت وزيرة الصحة في بيان صادر عن مجلس الوزراء إلى أن إجمالي أعداد الحالات المحولة من مستشفيات العزل إلى عدد من المدن الجامعية ونُزل الشباب، أصبح 919 حالة.

وأشارت إلى أنه تم تحويل 158 حالة إلى المدينة الشبابية بأبو قير، و91 حالة إلى مركز التدريب المدنى بدمياط، و114 حالة إلى المدينة الجامعية للمنصورة، و200 حالة إلى إحدى المنشآت السياحية، و50 حالة إلى نزل الشباب بالأقصر، و48 حالة إلى نُزل الشباب بأسوان، و75 حالة إلى المدينة الجامعية بحلوان، و43 حالة إلى المدينة الجامعية بأسيوط.

كما أعلنت تحويل 51 حالة إلى المدينة الجامعية بسبرباي طنطا، و20 حالة إلى المدينة الجامعية بالمنيا، و35 حالة إلى المدينة الجامعية برأس البر، فضلا عن تحويل 36 حالة إلى المدينة الجامعية ببني سويف.

وأوضحت الوزيرة أن حالات الخروج من المدن الشبابية بلغت 326 حالة بواقع 60 حالة خروج من المدينة الشبابية بأبو قير، و43 حالة من مركز التدريب المدنى بدمياط، و57 من المدينة الجامعية للمنصورة، و91 حالة من إحدى المنشآت السياحية، و12حالة من نزل الشباب بالأقصر، و21حالة من نزل الشباب بأسوان، و6حالات من المدينة الجامعية بحلوان، و13حالة من المدينة الجامعية بأسيوط، و4 حالات من المدينة الجامعية بسبرباى طنطا، و6 حالات من المدينة الجامعية بالمنيا، و12 حالة من المدينة الجامعية ببنى سويف، وحالة من المدينة الجامعية برأس البر.

وتطرقت الوزيرة إلى أن بعض الدراسات الحديثة كشفت أن الأسباب الأكثر شيوعاً للوفاة من “فيروس كورونا” مرتبطة بالإصابة مسبقاً بعدد من الأمراض المزمنة، وهي: أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 13.2%، ومرض السكرى بنسبة 9.2%، وارتفاع ضغط الدم بنسبة 8.4 %، والأمراض التنفسية المزمنة بنسبة 8%، وأخيراً الأورام السرطانية بنسبة 7.6 %.

كما استعرضت الوزيرة خطة تأهيل مستشفيات الحميات والصدر، بواقع 79 مستشفى، لافتة إلى أنه سيتم إتاحة تقديم الخدمة الصحية كفرز وعزل بالمستشفيات التي تتعدد بها المباني كي تسمح بوجود مسار خاص بمرضى كورونا والطاقم الطبي المقيم معهم مختلف عن المبنى والمسار الخاص بالمشتبه بهم، وسيتم إضافة “مونيتور” وأجهزة تنفس صناعي بجميع الأسرّة حسب الحاجة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك