تستمع الآن

هل يعتزل خالد النبوي بسبب «لما كنا صغيرين»؟.. التفاصيل الكاملة لأزمة «الأفيش»

الأحد - ١٩ أبريل ٢٠٢٠

أثار تصدّر الفنانة الشابة ريهام حجاج بوسترات مسلسل «لما كنا صغيرين» جدلًا وأزمة بين صناع العمل وكذلك بين الجمهور الذي لم يتقبل أن يأتي الفنانان الكبيران محمود حميدة وخالد النبوي خلف الفنانة الشابة.

واستنكر المتابعين توزيع الأشخاص على بوستر العمل بعد تاريخ خالد النبوي ومحمود حميدة الطويل مقارنة بـ«ريهام»، فقد كان آخر عمل يجمع النجمين هو فيلم «المصير» للمخرج يوسف شاهين عام 1997، حين كانت الفنانة الشابة ما زالت في عمر 11 سنة فقط.

وبعد لغط كبير عبر صفحات التواصل الاجتماعي وعلى بعض المواقع الإلكترونية حول ترضية مالية لـ«حميدة» و«النبوي»، خرج الفنان خالد النبوي في بيان عبر حسابه الشخصي في «فيسبوك» يحسم هذا الجدل ويكشف التفاصيل.

وقال «النبوي»: «لم اتعود الحديث عن أمر يخص كواليس مهنتي أثناء التنفيذ حرصا على العمل بالأساس،و لأني أعلم أن الناس مشغولة بما هو أهم. اعتذر هذه المرة وستكون الأخيره لأني مدين للجمهور و لعاءلتي، و لهذه المهنه العظيمه، ولأنني أتعرض ل حملة تشويه متعمدة لا أساس لما تدعيه في كل حرف على وسائل التواصل الإجتماعي ومن خلال بعض المجلات الفنيه وبعض المواقع الإلكترونيه التي تنشر أخبار عني، وهذه الأخبار كلها عاريه تماما من الصحه. فإنني أوضح إنني لم ولا أوافق على وسائل الدعاية الموجوده في الشوارع أو على وسائل التواصل الإجتماعي وأي وسيلة دعاية مقروءة او مسموعه او مكتوبه».

وتابع: «أبلغت السيد المنتج بعدم موافقتي و الذي أبلغني بدوره أن هذه الدعاية لم تقم بها شركته وأنه لا يعلم عنها شيء و انه سيتم تصحيحها فورا وللأسف لم يحدث حتى الآن. وقد تحدثت كثيرا مع السيد نقيب الممثلين عن تضرري البالغ مما ينشر من تشويه، وأنني لا اوافق على أي دعاية نشرت نهائيا، و أن عقدي لا ينص على ذلك،بل على العكس تماما. عقدي فيه احترام تام لمن هو أكبر مني فنا و سنا..وفيه احترام تام لفني و إسمي.. فضلا عن الأصول والأعراف التي لا توافق على ذلك أيضا، وقد وعدني السيد المنتج المحترم بتنفيذ مواد الدعاية الخاصه بشركته لتصحيح الصورة و كل الأخطاء التي حدثت.. وأتمنى إن شاء الله يحدث ذلك قريبا. وكما وعدني بذلك السيد المحترم نقيب الممثلين أيضا».

ورد خالد النبوي على الهجوم عليه قائلًا: «في النهايه أقول لمن يلوموني حبا ،أو من تطاولوا كرها ، خيرا ، أو شرا ،بالتأكيد يوجد مسؤولون أكبر مني عن تصحيح وضع الهرم المقلوب، لأنه لا يستطيع أحد وحده. ولأنه لا أحد مسؤول وحده، فإنه يبدو لي ظاهرا جليا في هذه اللحظة أن الاعتزال هو الحل».

واختتم حديثه: «وحتى لا أترك مجالا للقيل والقال..لاتوجد أي خلافات شخصيه بيني وبين جميع زملائي،أرجو أن يحرص الجميع على الدقة قبل أن يطلق أي كلمه دون التحقق من صحتها حتى لا يؤذي الناس بالباطل، الكلمة أمانة سوف يحاسبنا الله عليها..وحتى لا أترك مجالا للقيل و القال سيتم نشر الحقائق تباعا.. و سيتم إعلان كل شيء للجمهور في حينه».

وعقب الأزمة طرحت شركة الإنتاج البوسترات الرسمية للعمل جاءت فيه الصورة الجماعية بها قدر من التوازن حيث ظهر «حميدة» و«النبوي» في مقدمة النجوم، تأتي خلفهما ريهام حجاج لكن في محور الصورة ثم بقية النجوم.

وردت قناة الحياة التي يُعرض عليها العمل في رمضان مع قناة DMC، كاشفة تفاصيل عرضها البوستر محل الجدل.

وقال حازم شفيق رئيس قناة الحياة: «نعتز بوجود الفنان خالد النبوي على شاشة الحياة فى رمضان هذا العام ونود أن نوضح أن كافة المواد الدعائية التى نذيعها أو ننشرها أو تظهر فى الشوارع والخاصة بكل المسلسلات يتم استلامها من شركات الإنتاج معتمدة منهم للاستخدام ولا نحدد حجم أو مكان الصور فهذا شأنهم في تعاقداتهم مع النجوم وبالنسبة لمسلسل “لما كنا صغيرين” فقد تم استلام المواد المعتمدة من شركة “ارت ميكرز” والتى يرأسها المنتج أحمد عبد العاطي».

ومن المعروف أن خالد النبوي لا يتهاون في تراتبية الأسماء والتواجد على بوسترات وتترات الأعمال التي يشارك فيها، حيث أثار أزمة سابقة خلال طرح عمله «واحة الغروب» بسبب هذا الأمر كما تردد عن أزمة مشابهة في فيلم «الديلر» بسبب اسمه مع أحمد السقا.

من جانبه، حرص أحمد عبد العاطي، منتج مسلسل “لما كنا صغيرين” توضيح العديد من الأمور الخاصة بتعاقد النجم خالد النبوى على المسلسل، والمقرر عرضه فى شهر رمضان المقبل، خاصة بعد البيان الذى أصدره النبوى تعليقاً على البوسترات الدعائية للعمل والتى تسببت فى جدل كبير على مواقع السوشيال ميديا.

وقال عبد العاطى في بيان أصدره، يوم الأحد: “تعاقد الفنان خالد النبوى مع شركة art makers على مسلسل “لما كنا صغيرين” بتاريخ 28 /1/2020 وكان هذا التعاقد هو آخر تعاقد فى المسلسل الذى يتم تحضيره منذ أوائل عام 2019، وهو يعلم تماماً بأن المشروع هو مشروع النجمة ريهام حجاج، وبناء على ذلك تقاضى الأجر الأعلى فى رمضان وأن شركة art makers قد وفت بجميع تعاقداتها المادية مع النجم الكبير خالد النبوى التى اتفق عليها وقد تسلم النجم الكبير 75% من مستحقاته وتم إخطار السيد النقيب بهذا”.

وتابع البيان: “ونظراً لاحترام شركة art makers لتعاقداتها، فالشركة ملتزمة بجميع بنود العقد المبرم مع الفنان الكبير خالد النبوى وأن تتر المسلسل سيعكس القيمة الفنية الكبيرة للنجم الكبير محمود حميدة والنجم الكبير خالد النبوى، والشركة ستظل دائماً تحترم جميع تعاقداتها مع جميع الفنانين ولكم كل التقدير والاحترام”.

كما أوضحت الفنانة نسرين أمين حقيقة ما حدث في كواليس التعاقد على المسلسل وكتبت عبر حسابها على فيسبوك، ما وصفته بأنه شهادة حق وسط الجدل، وقالت إن جميع الفنانين المشاركين في المسلسل كانوا على دراية بأن العمل يتم تسويقه باسم ريهام حجاج.

وتابعت مؤكدة أن محمود حميدة وخالد النبوي لهما كل التقدير من فريق عمل “لما كنا صغيرين”، وأن تترات المسلسل تحمل اسم حميدة والنبوي قبل ريهام حجاج، بناءً على رغبة الأخيرة التي طلبت ذلك احترامًا لتاريخهما الفني.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك