تستمع الآن

«له ما له وعليه ما عليه»| هدى شعراوي.. المناضلة النسوية التي وقفت أمام زيجة ابنها ونسب حفيدها

الأربعاء - ٢٩ أبريل ٢٠٢٠

تحدث الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى في حلقة اليوم من برنامجه «له ما له وعليه ما عليه» على «نجوم إف.إم» عن السيدة هدى شعراوي.

وقال إبراهيم عيسى إن هدى شعراوي كانت هي السيدة المصرية الأولى في تاريخ النضال الوطني للشعب المصري من أجل الحرية والاستقلال، وهي أول قائمة الوطنيات المؤسسات لدور المرأة المصرية في الحياة العامة، وكذلك عن حقوق ودور المرأة بعيدًا عن السياسة.

وأوضح أنها كانت قائدة في ثورة 1919 وزوجة علي شعراوي أحد زعامات تلك الثورة، وكذلك ابنة محمد سلطان باشا رئيس مجلس النواب في فترة الثورة العرابية وأحد زعاماتها من البداية قبل الخلاف مع أحمد عرابي، كما أسست الاتحاد النسائي الأول في مصر، ومثلت مصر دوليًا وأسست منظمات نسائية دولية.

لكن على الجانب الآخر اختلف ما تنادي به هدى شعراوي عندما وصل الأمر إلى قضية شخصية، حيث أحب ابنها محمد شعراوي، فاطمة سري المطربة والراقصة في عدد من الملاهي والمسارح، فقرر الزواج منها، واعتبرت أمه ذلك انتقاص للعائلة واسمها ومكانتها رغم مناداتها بحقوق وحرية المرأة.

ووقفت هدى شعراوي أمام تلك الزيجة بل حاولت التفريق بين الزوجين، ثم تطور الأمر إلى وجود جنين، فحاولت التخلص من نسبه، ومع رفع ابنها دعوى لإثبات نسبه وقفت هي ضد هذا الأمر للنهاية محاولة التخلص من حفيدها الذي جاء نتيجة لتلك الزيجة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك