تستمع الآن

«من أول الطريق» | قصة اختراع «كلاكس السيارات» من أداة للتنبيه ضد الخطر لوسيلة إزعاج

الخميس - ٣٠ أبريل ٢٠٢٠

مرت أكثر من مئة عام على اختراع بوق السيارة، والذي تم استخدامه لأول مرة في ألمانيا، ويرجع السبب وراء تصميمه هو إيجاد طريقة للتواصل بين سائقي السيارات .

ورصد تامر بشير، عبر برنامج “من أول الطريق”، يوم الخميس، قصة اختراع الكلاكس”، قائلا: “الكلاكس شيء مزعج جدا، ولكن في بدايتها كانت آلة تنبيه للخطر، وفي 1914 اخترع روبرت بوش في ألمانيا بوق لإصدار صوت لتنبيه دون أن يزعج أحد، وكان صوته قليلا تماما وللتنبيه فقط، وعام 1940 باع أكثر من 5 ملايين كلاكس”.

وأضاف: “الكلاكسات تطورت بشكل كبير جدا وفي الأساس المصنعين بيهتموا بصوت الكلاكس وهو يقاس بالديسيبل وهي وحدة قياس الصوت، ومن 110 إلى 100 هو صوت كلاكس العربية، الشركات وهي تصنع السيارات تهتم إن الديسيبل لا عدي رقم معين لكي لا يكون مزعجا أو يؤذي طبلة الأذن”.

وأردف: “وبدأت أشكال كثيرة من السيارات تركب كلاكسات ضخمة جدا، ولذلك قانون المرور يهتم دائما باستخدام كلاكس التنبيه للضرورة فقط، وليس للونس أو نسلم على بعض”.

في غالب الأحيان، يوضع جهاز التنبيه هذا في المساحة المتبقية في مقدمة السيارة مباشرة، خلف الشبك الأمامي. وفي بعضها الآخر، قد يتم تركيبه في أحد جانبي هيكل السيارة فوق العجلة. قد يبدو صوت البوق مختلفاً في كل سيارة، إلا أنه يأتي من مزود واحد، والبعض يلجأ إلى تعديل بوق سياراته الأصلي، ليميزها، باعتبار البوق من شخصية المركبة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك