تستمع الآن

مصرية ضمن فريق بحثي في هولندا يحقق إنجازًا علميًا بعد محاولات لنصف قرن

الإثنين - ١٣ أبريل ٢٠٢٠

كان أحد الحلول الحديثة لتحسين نقل البيانات خلال الترانزستورات داخل أجهزة الكمبيوتر هو استبدال بعض الدوائر الإلكترونية بوصلات بصرية لنقل البيانات باستخدام الفوتونات لكن كانت هناك مشكلة رئيسية في مادة السيليكون المكون الرئيسي لرقاقات الكمبيوتر وهو صعوبة انبعاث الضوء منه.

لكن فريق من الباحثين أعلنوا تغلبهم أخيرًا على هذه العقبة، حيث نشر فريق بحثي بقيادة الفيزيائي في جامعة ايندهوفن للتكنولوجيا في هولندا، إريك باكرز، بحثًا في مجلة Nature يشرح بالتفصيل كيف تمكنوا من إنتاج موصلات من سبائك السيليكون يمكن أن تنبعث منها الضوء.

وتشارك الباحثة المصرية إلهام فضالي، طالبة الدكتوراة في الجامعة، على رأس الفريق البحثي حيث تعد هي «المؤلف الأول» للورقة البحثية وهي التسمية البحثية للشخص الذي قدم أهم مساهمة فكرية في العمل، من حيث تصميم الدراسة، والحصول على البيانات من التجارب، وتحليلها، وكتابة المخطوطة.

حصلت المصرية إلهام فضالي على بكالوريوس العلوم (BSc) في هندسة الإلكترونيات من الجامعة الأمريكية في 2013، وحصلت على ماجستير العلوم (MSc) في علم النانو وتكنولوجيا النانو – الإلكترونيات النانوية من جامعة تشالمرز للتكنولوجيا في هولندا.

ويقول رئيس الفريق «باكرز» إن مختبره يستخدم بالفعل التقنية لتطوير ليزر سيليكون صغير يمكن دمجه في رقائق الكمبيوتر، وسيمكن من نقل البيانات بشكل أسرع وخفض استهلاك الطاقة دون رفع درجة حرارة الشريحة، مما قد يجعلها مفيدة بشكل خاص للتطبيقات كثيفة البيانات مثل التعلم الآلي.

ويأتي هذا الجهد بعد نحو 50 عامًا من المحاولات منذ جوردون مور أحد مؤسسي إنتل عام 1965، الذي لاحظ أن عدد الترانزستورات على شريحة المعالج يتضاعف تقريبا كل عامين في حين يبقى سعر الشريحة على حاله، وأدت هذه الملاحظة إلى بدأ عملية دمج السيليكون بالدوائر المتكاملة على يد شركة إنتل مما ساهم في تنشيط الثورة التكنولوجية في شتى أنحاء العالم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك