تستمع الآن

محمد سالم لـ«في الاستاد»: لو عاد بي الزمن لن أتخذ خطوة انضمامي للزمالك

الإثنين - ٠٦ أبريل ٢٠٢٠

كشف محمد سالم، لاعب فريق المقاولون العرب، سر عدم نجاح تجربته السابقة مع نادي الزمالك.

وقال سالم، في حواره مع كريم خطاب، عبر برنامج “في الاستاد”، يوم الاثنين، على نجوم إف إم: “نتدرب مؤخرا أونلاين وبعض البرامج يرسلها لنا الجهاز الفني ونحاول نحافظ على اللياقة التي لدينا، ووضع الحظر الحالي صعب جدا، أكثر ناس ستخسر لو حصل إلغاء للدوري، وقطعنا نصف مشوار كبير لكي نصل لمركزنا الحالي، ولكن هي كارثة عالمية وليس داخل مصر، وننتظر ما سيحدث خارجيا حتى نرى كيف ستسير الأمور”.

عروض الأهلي والزمالك

وأضاف: “مع تألقي مع المقاولون جاء لي عروض من الأهلي والزمالك، والدوري اليوناني في أيك أثينا وظلوا سنتين يريدون ضمي، ولكن النادي رفضوا وقرروا استمراري، وأيضا جاء لي من ماديرا البرتغالي، وكان معروض 700 ألف يورو والمقاولون طلبوا مليون يورو، ففكروا في الاستثمار في ما فعلوا مع محمد صلاح، ولكن طبعا الأندية الخارجية رفضت، والأهلي طلب ضمي في 2014 رسميا ولكن كنت صغيرا والمقاولون رفض”.

وتابع: “وكنت حابب الاحتراف في المقام الأول وقلت للإدارة سأتنازل عن مستحقاتي في النادي واتركوني أرحل ولكن أيضا الموضوع كان مرفوضا، ولكن وجدت لاعبين سبقوني للأهلي ولم يشاركوا بقوة واختفت عنهم الأضواء فقررت الانتظار قليلا، ومع إصراري النادي كان يريدون أن أذهب للزمالك لأن فلوسهم كانت كاش مقابل 7 ملايين جنيه، ولكن الزمن لو عاد بي لن أتخذ هذه الخطوة لقلة مشاركتي وليس عيبا في النادي وجماهيره بالطبع، أنا اتخدت من معسكر منتخب مصر ومضيت للزمالك ورجعت للمعسكر والمفروض رايح لاعب دولي، وكان في وقت انتقالات وكنت مع جهاز المنتخب الأولمبي مع حسام البدري آنذاك والرجل سمح لي بالذهاب والتوقيع حتى لا يقال أنه منعني بسبب انتماءه للأهلي”.

الزمالك

واستطرد: “وكنت تدربت تحت قيادة فيريرا، وجاءت لي الفرصة ولعبت معه ثم توالت الأجهزة الفني، باكيتا ثم ماكليش ثم طارق مصطفى ومحمد حلمي ثم كابتن محمد صلاح وميدو، وسنة مع الزمالك كان فيها 7 أجهزة موضوع كبير جدا، وجاء للزمالك عرض رسمي من ماديرا وتم رفضه وقالوا لي أنت مستقبل النادي، ثم ذهبت إعارة للاتحاد السكندري، وتعرضت لإصابة في الخلفية، والزمالك طلب يرجعني ثم عدت وخرج لبتروجت وكنت سنتين لم ألعب، وحاولوا يساعدوني لكي أعود لمستواي والحمدلله قدرت أعود، ثم ذهب للداخلية تحت قيادة علاء عبدالعال ورجعت لمستواي، ثم عدت حاليا مع المقاولون العرب، والحمدلله رب ضارة نافعة وتعلمت كثيرا طوال السنوات الثلاث الماضية”.

وبسؤاله حال تلقيه عروض مقبلة من الأهلي وبيراميدز، قال سالم: “سأحسب خطوتي المقبلة بكل دقة لأني لا أريد أن أوضع في نفس الموقف السابق، لن أكرر خطئي وأروح ولا أشارك، وحتى لو أهلاوي وذهبت للزمالك هذا الانتماء يلغى تماما بالتحديد لن يأتي على حياتك الشخصية وطموحك، هل مثلا لن أحرز أهداف في الأهلي لو سألعب أمامهم، بالتأكيد لأ، كله يوضع على جنب والمهم تصنع تاريخ لك، وأحيانا اللاعب يفضل مصلحته الشخصية بعيدا عن انتمائه، وكل طموحي حاليا مع المقاولون وأعوض ما فاتني ثم أفكر فيما سيحدث مستقبلا”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك