تستمع الآن

مايا دياب عن الحجر المنزلي بسبب كورونا: «أعيش أحلى أيام حياتي لأنها لن تتكرر»

الجمعة - ٢٤ أبريل ٢٠٢٠

كشفت الفنانة اللبنانية مايا دياب عن تفاصيل الحياة بعد فيروس كورونا، ومكوثها في المنزل لفترة كبيرة، مشيرة إلى أنها بدأت في الظهور مع أصدقائها وعدد من الفنانين «أونلاين» عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشارت مايا دياب عبر برنامج “فنان من البيت” مع إنجي علي، على “نجوم إف إم”، إلى أنها قررت أيضا التحدث مع أطباء عن الحالة النفسية والصحية، خاصة أن المكوث في المنزل فجأة أمر صعب، مضيفة: “إنك تلتزمي بالمكوث في البيت الموضوع سيأثر علينا”.

وأضافت: “أنا من الناس الذي لديهم طبيب نفسي، وأحب أسال عن الأمور المثيرة التي نعيشها وستغير فينا اشياء، وأنا أحب أعرف أكثر واسأل”، موضحة أنها قبل فيروس كورونا كانت في مصر برأس السنة، كما أنها تتعاون في ألبومها الجديد مع عدد من الكتاب والملحنين المصريين مثل: وليد سعد، ورحيم، ومحمد يحيى، ومدين.

لوكاندة الأوباش

وتحدثت مايا دياب عن كواليس مسرحية “لوكاندة الأوباش” مع الفنان حسن الرداد، والتي عرضت في “موسم الرياض”، قائلة: “أشكر كل شخص عملت معه في المسرحية وكنا نجتمع سويا في حالة عائلية، وأنا بكل حياتي مش أنانية وأفكر بغيري دائمًا، وتعاملي مع كل الفنانين تعامل محبة وعائلي”.

وتابعت: “عندي أمل أنه بعد انتهاء أزمة كورونا تعود العروض المسرحية ونعرض (لوكاندة الأوباش) في مصر وعدد من الدول العربية”.

أنا أنا

وأشارت إلى أن أغنية “أنا أنا”، التي طرحتها مؤخرا تم تصويرها بطريقة الفيديو كليب، قائلة: “الفكرة بتاعت الكليب إني عايزة لعبة في الفيديو”.

وكشفت عن بدء إصدار تطبيق لها عبر الهاتف المحمول عبارة عن لعبة تحمل اسمها، مضيفة: “اسمها (سوبر مايا)، وهو تطبيق على الهاتف للعب”.

وأوضحت أن أكثر تطبيق تستخدمه هو “انستجرام”، مؤكدة: “أنا مش مفتقدة أي حاجة في الحظر، وأعيش أحلى أيام حياتي لأنها ايام لن تتكرر مرة اخرى، كما أنني أحب بيتي وابنتي والأغراض الموجودة في المنزل”.

وقالت الفنانة اللبنانية: “أحب اكتب خواطر بشكل يومي، وأنا مبسوطة حاليًا، لكن أشعر بالضيق بسبب الإحساس إنني أريد أن أفعل شيئًا لكن لا استطيع فعله بسبب الظروف الحالية”.

كما وجهت رسالة إلى الأطقم الطبية على مستوى العالم، مؤكدة: “تحية من كل بلاد العالم للطاقم الطبي، وكل عامل وكل شخص مضطر ينزل على الطريق لنكون نجن بأمان في المنزل، والحياة راح ترجع بكل الأحوال بالفرحة والبسمة والبكاء والعصبية لذا نجلعها تعود بالابتسامة”.

وأضافت: “عندنا أزمة اقتصادية كبيرة في لبنان لكن ما يفرحني انني أساعد الناس بالأكل وطرق أخرى، وهذا التضامن يسعدني لأننا نساعد الناس، وأحب كل متابعيني بمصر وأوجه لهم التحية”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك