تستمع الآن

قصة القميص رقم «3».. ارتداه أسامواه جيان لقوته.. وصنع به روبرتو كارلوس أسطورته

الأحد - ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

يقدم كريم خطاب خلال طوال أيام شهر رمضان الكريم برنامج «نجوم وأرقام»، والذي يعرض يوميًا الساعة 4.05 قبل الإفطار، حيث يدور البرنامج عن حكايات عن أرقام تيشرتات نجوم الكرة في مصر والعالم.

ويتناول البرنامج قصة أرقام اللاعبين التي لا تعد مجرد أرقام بل ورائها قصصا ومواقف قد تكون غريبة لبعض المشاهدين والمستمعين، خاصة أن كل لاعب في عالم الكرة يرتبط مع جمهوره بمهارته وبطولاته وحتى رقمه الخاص على قميص الكرة.

ويثبت التاريخ أن الأرقام لا تصنع نجوما فى ملاعب كرة القدم، لكن هؤلاء الأساطير أصبحوا قادرين على صناعة قيمة لهذه الأرقام، التى ارتدوها على مر العصور.

وقال كريم: “مين ينسى روبرتو كارلوس، الظهير الأيسر البرازيلي الأسطوري، صاحب القميص رقم 3 مع ريال مدريد الإسباني ومنتخب بلاده”.

وأضاف: “كارلوس من ضمن تشكيلة منتخب البرازيل الفائز بكأس العالم 2002، وقد لعب 125 مباراة مع منتخب البرازيل لكرة القدم وسجل 11 هدفا، يعتبر اللاعب البرازيلي الوحيد الذي تجاوز 100 مباراة في دوري أبطال أوروبا، وقد عرف روبرتو كارلوس بضرباته الحرة القوية وسرعته الفائقة، اختاره بيليه ضمن قائمة أفضل 125 لاعبا حي عام 2004”.

مالديني

باولو مالديني

وأضاف: “أيضا هناك باولو مالديني، أسطورة الدفاع الإيطالية ونادي ميلان بين عامى 1985 و2009، مالديني كان مدافعًا يمتلك مهارة غير عادية، بالإضافة إلى كونه ذكي للغاية ودائم الهدوء في الملعب، لذلك فهو أحد العظماء الحقيقيين لكل من إيطاليا وميلانو”.

وتابع خطاب: “فاز مالديني بكأس أوروبا مرتين، في عامي 1989 و 1990، قبل بدء دوري أبطال أوروبا عام 1992، وحقق أرقامًا مضاعفة في المواسم التي تعاقبت بعد ذلك، وشارك باولو مالديني 17 مرة في موسم 2002/2003 عندما سقط إلديافولو في مواجهة يوفنتوس في النهائي، في نهائي 2003 بعد حملة ماراثونية لعب فيها مالديني جميع مبارياته السبعة عشر، انتهت المنافسة الإيطالية بين روسونيري ويوفنتوس بدون أهداف، وقد حصل أندريه شيفتشينكو على ركلة جزاء قادت لفوز الفريق، وحصل باولو مالديني على الكأس لأول مرة كقائد، بعد 40 سنة من قيام والده بذلك. في نهائي 2007 النهائي، كان اللاعب باولو مالديني يبلغ من العمر 38 عامًا، وقد كان بذلك أكبر لاعب يرفع الكأس كقائد للفريق بعد أن انتقم ميلان من خسارته النهائية عام 2005 بعد أن هزم ليفربول بنتيجة 2-1 في أثينا”.

وأشار: “هناك أيضا، أشلى كول، الظهير الأيسر الإنجليزى المخضرم، نجم تشيلسى السابق، وجيرارد بيكيه، نجم دفاع برشلونة الإسباني، ومن مصر، محمد عمارة، وأحمد المحمدي، ومحمد عبد الوهاب مع المنتخب المصري، ورامي ربيعه مع الأهلي، وطارق حامد مع الزمالك”.

أسامواه جيان

وتطرق كريم خطاب للحديث عن أساموا جيان، وقصته مع القميص رقم 3، قائلا: كان أمرًا غريبًا أن يرتدي الهداف التاريخي لمنتخب غانا، جيان، القميص رقم 3، والذي عادة ما يرتبط بالمدافعين، إلا أنه أوضح ذلك الأمر في حوار تليفزيوني، قائلًا: “3 هو قميص ارتديته في سن المراهقة بغانا، وهو رقم قوي، فعندما نرفع شيئًا ثقيلًا، نعد من واحد إلى ثلاثة قبل أن نرفع، وعندما نحذر شخصًا، فإننا نحذر مرة واثنين، ثم المرة الثالثة”.

وأردف: “الحكاية الثانية مع الغاني جوردان أيو، والذي عندما انضم لفريق سوانسى سيتى فاجأ جماهير الفريق بارتداء القميص رقم “3” وهو ما يعتبر غريباً على مركزه فى الملعب كمهاجم، النجم الغانى فسر ذلك، بأنه كان يرتدى نفس الرقم عندما كان معاراً لسوشو الفرنسى، وأنه لا يهتم كثيراً بالرقم الذى يضعه على قميصه، بقدر اهتمامه بالمشاركة فى المباريات بانتظام، وتقديم أداء جيد”.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك