تستمع الآن

غرامة 10 آلاف درهم عقوبة إقامة تجمعات رمضانية في الإمارات

الأحد - ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

يعد التباعد الاجتماعي هو السبيل الوحيد للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو النظام الذي تتبعه دول العالم، فيما أعلنت عدة دول توقيع غرامات في حال انتهاك هذه القواعد.

وأفادت شرطة دبي بدولة الإمارات بأهمية الالتزام بالتباعد الاجتماعي واتخاذ الحذر، مشددة على أن انتهاك مخالفة منع أو تقييد التجمعات بالأماكن العامة أو المزارع الخاصة والعزب يكبد المخالف غرامة 10 آلاف درهم، لمن قام بالدعوة أو التنظيم و5 آلاف درهم لكل من شارك.

يذكر أن لجنة إدارة الكوارث والأزمات بالإمارات، قد أعلنت تخفيف جزئي لحظر الحركة في دبي منذ الجمعة الماضية، حيث تبدأ المواعيد الجديدة من العاشرة مساء حتى السادسة صباحًا.

واشترطت الإدارة، السماح لزيارة الأقارب من الدرجة الأولى والثانية فقط مع تفادي زيارة من هم فوق سن الـ60 سنة، وذوي الأمراض المزمنة، وشرط أن لا يزيد عدد المتواجدين عن 5 أشخاص، مشددة على حظر إقامة الخيام أو المجالس الرمضانية سواء داخل البيوت أو في الأماكن العامة.

وشددت عدم التهاون في تطبيق العقوبات والغرامات على المخالفين لأي من التعليمات الصادرة، منها مخالفة تجاوز عدد ركاب السيارة الواحدة المسموح به وهو 3 أشخاص، وغرامتها 1000 درهم، ومخالفة عدم ارتداء كمامة داخل السيارة وغرامتها ألف درهم.

ونبهت بضرورة مراعاة التباعد الجسدي بفاصل لا يقل عن مترين، وارتداء كمامات والالتزام بالإجراءات الاحترازية المصاحبة لعمليات برنامج التعقيم الوطني.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك