تستمع الآن

ساويرس: خفضنا رواتب العاملين بمشروعات السياحة 50%.. واستمرار الإغلاق يخلق جيوشا من العاطلين

الإثنين - ٠٦ أبريل ٢٠٢٠

كشف رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، على أن تصريحه بشأن تخفض رواتب العاملين لديه بنسبة 50% لا يخص شركة “أوراسكوم القابضة للاستثمار”، وإنما يعود للعاملين في مشروعاته السياحية.

وقال ساويرس، يوم الاثنين، في تصريحات لقناة “العربية” إن النشاط السياحي توقف تمامًا، وأنه في مثل هذه الظروف يجب تقاسم المشكلة مع العاملين.

وأكد ساويرس أنه لن يتم تسريح أي عمالة، وشدد على ضرورة عودة النشاط الاقتصادي بإجراءات احترازية تضمن الحفاظ على سلامة وصحة الموظفين.

وأوضح: “قد ينتج عن هذا التوقف التام للأنشطة الاقتصادية حالات إفلاس وتوقف الاستثمار لدرجة نرى جيوش من البشر عاطلين عن العمل، ومش لاقيين أكل لأولادهم”.

وأضاف: “لما تأخذ إجراءات متشددة زيادة قد تؤدي لعكس النتيجة، ومقدر العزل التام والفترة التي جلسناها في بيوتنا منذ 3 أسابيع وقد تمتد لمدة شهر، ولكن بعد فترة معينة لازم نوصل لقناعة إن الحياة تعود، ومش معنى عودة العمل الناس تقرب من بعضها وتنسى كل الإجراءات ولكن يكون فيه مسافات وتعقيم كافة المكاتب ونقيس درجة حرارة العاملين ولو قدرنا نعمل الاختبار لهم الخاص بكورونا قبل الدخول نعمله، أي تكون عودة مدروسة فيها رأي طبي أو فيه خط رجعة لو زادت حالات المرض، لكن مسألة تدوس على زر للعجلة الاقتصادية والتجارية تتوقف قد تؤدي لتبعات لا نستطيع التعامل معها، مثل إيقاف مصانع الأكل”.

وأشار: “لما تحصل مصيبة كلنا لازم نتقاسم هذه الكارثة، في مجموعتنا اتفقنا وديا مع العاملين إنهم يحصلوا على نصف الراتب في هذه الفترة، ولم نتخل على أي عامل ولم نسرح أي حد فيهم وخصوصا إنه صعب تجد نفس العامل بنفس الكفاءة وولاءه لك، حتى تنتهي الأوضاع الحرجة التي يمر بها الاقتصاد”.

وتحدث عن وجود فرص في أسهم قطاع البترول الأمريكي، ومختلف أسهم شركات البترول، إضافة إلى شركات الإنترنت، والتي ستمثل فرصا كبيرة بعد عودة الأمور إلى طبيعتها في أسواق النفط أو في الاقتصاد عموما.

كما أشار إلى حزمة إجراءات جيدة قامت بها الحكومة المصرية، عبر تأجيل أقساط الديون وتقديم الدعم المادي للفقراء وهو جهد تشكر عليه الحكومة.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك