تستمع الآن

«رامز مجنون رسمي» تحت مجهر «الأعلى للإعلام».. وبلاغ للنيابة العامة لوقف إذاعته

الأحد - ٢٦ أبريل ٢٠٢٠

كشف جمال شوقي، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى للإعلام، على أن اللجنة تناقش مخالفات البرامج والإعلانات وتقارير لجان الرصد حول أداء الشاشات في شهر رمضان، وما اذا كان بها مخالفات من عدمه.

وأضاف شوقى في تصريحات لصحيفة “اليوم السابع”، أن اللجنة تناقش تقارير الرصد حول المخالفات الجسيمة التى شابت برنامج المقالب “رامز مجنون رسمي” الذى يقدمه رامز جلال، كما تستعرض عددا من الشكاوى الخاصة بالأداء الإعلامي في تغطية فيروس كورونا.

 وكان المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام قد شدد من قبل على ضرورة الالتزام بمعايير الأعمال الدرامية والإعلانات التى  وضعها ومن بينها الالتزام بالكود الأخلاقى والمعايير المهنية والآداب العامة واحترام عقل المشاهد والحرص على قيم وأخلاقيات المجتمع، وتقديم أعمال تحتوى على المتعة والمعرفة وتشيع البهجة، وترتقى بالذوق العام، وتظهر مواطن الجمال فى المجتمع والتزام الشاشات بالمعايير المهنية والأخلاقية، فيما يعرض عليها من أعمال سواء مسلسلات أو إعلانات وعدم اللجوء إلى الألفاظ البذيئة وفاحش القول والحوارات المتدنية والسوقية التى تشوه الميراث الأخلاقى والقيمى والسلوكى، بدعوى أن هذا هو الواقع والبعد عن إقحام الأعمال الدرامية بالشتائم والسباب والمشاهد الفجة، والتى تخرج عن سياسة البناء الدرامى،  وتسىء للواقع المصرى والمصريين، خاصة وأن الدراما المصرية يشهدها العالم العربي والعالم كله وعدم استخدام تعبيرات وألفاظ تحمل للمشاهد والمتلقى إيحاءات مسيئة تهبط بلغة الحوار، ولا تخدمه بأى شكل من الأشكال والتأكيد على الصورة الإيجابية للمرأة، والبعد عن الأعمال التى تشوه صورتها عمدا، والتى تحمل الإثارة الجنسية، سواء قولاً أو تجسيداً كما تضمنت المعايير تجنب مشاهد التدخين وتعاطى المخدرات التى تحمل إغراءات للنشء وصغار السن والمراهقين لتجربة التعاطى.

بلاغ ضد البرنامج

من جانبه، تقدم محام ببلاغ للنائب العام المستشار حماده الصاوي، ضد الفنان رامز جلال مقدم برنامج “رامز مجنون رسمي”، لتحريضه على العنف والبلطجة والتنمر.

وقال مقدم البلاغ: “في شهر رمضان المبارك وعلى شاشة إحدى القنوات الفضائية يقدم المبلغ ضده برنامج يسمى رامز مجنون رسمي، وهو برنامج يسيء للقناة التي تبثه، ويسيء للمهنة والحرفية والموهبة والمهارات الفنية، لأنه لا يرتكز على فكرة أو عمل إبداعي أبدا، بل هو عمل صبياني وساذج ويساعد على تسطيح ثقافة المتلقي بالإضافة إلى إهانة المشارك وتقزيمه والنيل منه”.

وأضاف: “برنامج رامز مجنون رسمي الذي يقدمه المبلغ ضده يتعرض فيه المشارك لأشكال مختلفة من التنمر والعنف والسادية الأمر الذي أثار حالة من استياء الجمهور بسبب الألفاظ البذيئة المستخدمة في البرنامج بخلاف تقييد المشارك على كرسي وتعذيبه وصعقه بالكهرباء ما يؤدي إلى بكائه وانهياره، الأمر الذي يوصف بالعرض السادي، وأنه مهين لإنسانية الضيوف وبعيدا تماما عن الإضحاك”.

وتابع صاحب البلاغ: “أن التنمر الموجود بالبرنامج يعتبر جريمة، فهو يشكل عددا من الجرائم في قانون العقوبات، ومن ضمن العقوبات التعذيب، نشر العنف في المجتمع، وغيرها من الجرائم، فالبرنامج وصل إلى ممارسة نوع من السادية ضد الضيوف وإجبارهم على القيام بأفعال معينة وإلا يكون مصيرهم التعذيب، وتأثيره سيئ على الجمهور والأسر في المنازل لتحريضه على القسوة والعنف والخداع خاصة وأنها تخاطب فئات عمرية مختلفة ما بين الأطفال والشباب الذين قد يستهويهم ما قد يهدد حياة وأرواح الغير وهو ما يؤدي إلى شيوع مفاهيم انتشار العنف المجتمعي بين القصر والشباب”.

وطالب في ختام بلاغه تقديم المبلغ ضده للمحاكمة الجنائية العاجلة لاقترافه جريمة التحريض على العنف والتنمر.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك