تستمع الآن

دراسة فرنسية: التدخين يقلل من الإصابة بفيروس كورونا

الخميس - ٢٣ أبريل ٢٠٢٠

يبدو أن الضوء سيسلط على المدخنين خلال الأسابيع المقبلة، بعدما توصل فريق من الباحثين الفرنسيين في مستشفى «لابتيي سال بتريير» بباريس، إلى أن المدخنين هم أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

وأشار الباحثون الذين يعملون في “لابتيي سال بتريير”، مع جان بيير شانجو العضو في أكاديمية العلوم الفرنسية، إلى أن فرضية تقليل التدخين لفرص الإصابة بفيروس كورونا يجب أن تمر بعدة خطوات من بينها إعطاء وزارة الصحة الفرنسية الموافقة للقيام بالتجارب السريرية حول الأمر.

وأكد الباحثون أن مادة النيكوتين تعد من المكونات الأساسية التي تدخل في صناعة السجائر، وفقا لما كشفته «فرانس 24»، منوهين بأنه يتم دراسة الآثار المحتملة لمادة النيكوتين في التصدي لفيروس كورونا.

وأوضح الباحثون أن التجربة العلمية انطلقت بعد اكتشاف دراسة أخرى أجرتها المستشفى الباريسي، والتي أوضحت أن المدخنين هم أقل عرضة للإصابة بالفيروس، حيث إن التبغ ليس هو الذي يقي من كورونا بل النيكوتين نفسه.

وتوصلت الدراسة إلى نتائج مذهلة – وفقا لما كشفوه، حيث اكتشف أن المدخنين بشراهة لم يصابوا بشكل كبير بوباء كوفيد-19 حيث تم الاعتماد على السجناء والمرضى العقليين لاستنتاج الأمر، ما قد يعني بأن التدخين يحمي من الإصابة بالفيروس.

وأشار الباحثون إلى أن الدراسة أجريت على 500 شخص أصيبوا بكورونا، حيث نقل عددا منهم إلى المستشفيات وظلوا هناك لفترة، قبل أن يتم معالجة 150 آخرين عبر استشارات طبية دون الذهاب للمستشفى.

قيما قال الدكتور زهير عمورة الذي قام بهذه الدراسة، أنه وجد أن 80% من المدخنين تعافوا وأن نسبة الإصابات لم تتعد 5%، في أوساط هذه الفئة من المرضى.

وأوضح أنه قام بالدراسة بعد زيارة للأخصائي في مجال البيولوجيا العصبية جان بيير شانجو، الذي كشف أن مادة النيكوتين بإمكانها أن تمنع إصابة خلايا الجسم بفيروس كوفيد-19 وتحد من انتشاره.

وكشف عن إجراء 3 تجارب لمعرفة قدرة النيكوتين على التصدي لكورونا، من خلال تجربة على الأطقم الطبية لمعرفة إذا كانت ستحميهم من الإصابة بالفيروس أم لا، والتجربة الثانية على المصابين بكورونا بهدف التأكد من تراجع أعراض الفيروس، بينما تجرى التجربة الثالثة على المصابين بالفيروس ويمكثون في غرف الإنعاش من أجل معرفة هل الحالة الالتهابية للمصاب تتراجع أم تزداد.

ونوه بأنه ينتظر موافقة وزير الصحة الفرنسي ومدير الصحة في نفس الوزارة لإطلاق تجربتهم.


الكلمات المتعلقة‎


مواضيع ممكن تعجبك